الخارجية المصرية لـ"العرب": موقفنا لم يتغير من الصحراء المغربية

الجمعة 2015/01/16
بدر عبدالعاطي: زيارة وزير الخارجية للمغرب تؤكد على عمق العلاقات بين البلدين

القاهرة – أكد السفير بدر عبدالعاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية، أن زيارة سامح شكري للمغرب التي بدأت أمس الخميس، جاءت للتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين، وأن سوء الفهم الذي ظهر خلال الأيام الماضية قد تم تجاوز تداعياته.

وأوضح عبدالعاطي في تصريحات خاصة لـ”العرب” أن الزيارة ستركز بالأساس على الاستعدادات لاجتماعات اللجنة العليا المشتركة قريبا، برئاسة عاهل المغرب الملك محمد السادس والرئيس عبدالفتاح السيسي، مشيرا إلى أن وزير الخارجية المصري، حمل معه رسالة شفهية من الرئيس السيسي سيبلغها للملك محمد السادس، خلال لقائهما المنتظر اليوم الجمعة. وحول موقف مصر من مسالة الصحراء المغربية، قال عبد العاطي لـ”العرب” أن الزيارات كانت شخصية وليس لها صفة رسمية، ولا علاقة للدولة بها، مشددا على أن الموقف المصري ثابت ولم يتغير من الصحراء، ويقوم على تأييد موقف الأمم المتحدة، والقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.

وشهدت العلاقات المصرية المغربية، أجواء توتر على خلفية بث التلفزيون المغربي، قبل نحو أسبوعين، تقريرين وصف فيهما الرئيس السيسي بـ”قائد الانقلاب”، و(الرئيس المعزول) محمد مرسي بـ”الرئيس المنتخب”.

جاء ذلك بعد توجيه قناة “مصر الآن” التابعة لجماعة الإخوان التي تبث من تركيا، انتقادات حادة للمغرب، وفي خضم صدور كتاب في مصر حمل عنوان “الصحراء في عيون المصريين”، قام مؤلفه أسامة إبراهيم، بتجميع سلسلة من التقارير نشرت في بعض الصحف المصرية حول الصحراء، بعد زيارتها من قبل صحفيين عن طريق الجزائر، الأمر الذي أوحى أن هناك مخططا لمضايقة الرباط.
لكن تحرك آلية الدبلوماسية المصرية، أوضح الكثير من الجوانب وأزال رواسب الاحتقان، وأكد أن الحكومة لا علاقة لها بما تناولته بعض وسائل الإعلام، وأن جميعها تخص أصحابها، وجرى توضيح حقيقة الميول السياسية لمحطة “مصر الآن” التي تبث إرسالها من أنقرة.

وأكد محمد العرابي وزير خارجية مصر الأسبق، في تصريحات لـ “العرب” عن عمق الروابط بين القاهرة والرباط، وصعوبة تأثرها بالمواقف العارضة، مشددا على أن موقف مصر من قضية الصحراء لا يختلف عن المغرب، فمصر لم تعترف بسكانها، وتؤيد خطوات الأمم المتحدة.

4