"الخدمة" تعتزم تسريب تسجيلات جديدة تفضح فساد أردوغان

السبت 2014/03/22
فتح الله كولن يطالب بمحاسبة المفسدين على أعمالهم مهما كان موقعهم ومنصبهم

أنقرة - كشف صحيفة “آيدنلك” التركية اليسارية، أمس الجمعة، عن استعداد حركة الخدمة بزعامة فتح الله كولن، بثّ أربعة تسجيلات صوتية على شبكة الإنترنت، تتعلق إحداها بتوجيه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، لتعليمات بقصف المنطقة الحدودية بالقرب من بلدة أولوده ره وقتل 31 مواطنا كرديا.

وذكرت الصحيفة أن التسجيلات ستتضمن أيضا، أسباب تأخر وصول حطام الطائرة التي كانت تقل رئيس حزب الوحدة الكبرى القومي المتشدد محسن يازجى أوغلو الذي لقي حتفه في الحادث، إضافة إلى قضايا تتعلق بزواج متعة لأهم الشخصيات بحزب العدالة والتنمية، فضلا عن تعليقات رئيس جهاز المخابرات التركي هاكان فيدان حول الأحداث الثلاثة. تأتي هذه الخطـوة من قبل حركة “خدمـة”، إن صحّت تلك المزاعم، لوضع حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم في موقف صعب أمام الرأي العام التركي قبل أيام من الانتخابات البلدية المقررة في 30 مارس الجاري، بهدف توجيه ضربة أخرى لخفض شعبيته.

وكانت طائرة هليكوبتر تقل يازجي أوغلو قد تحطمت في منطقة جبلية نائية بمدينة كهرمان ماراش الواقعة جنوب شرق تركيا أثناء عودته من تجمع سياسي أقيم قبيل الانتخابات البلدية عام 2009، حيث كان يازجى عضوا بحركة “بوزكورتلار” (الذئاب الرمادية) القومية المتهمة من قبل السلطات التركية بالتورط في “ممارسات إرهابية” وتنفيذ مئات جرائم القتل بين عامي 1974 و1980 أثناء فترة العنف السياسي الذي عصف بالبلاد في أواخر السبعينات من القرن الماضي.

وقد نفى كولن في، وقت سابق، ضلوع حركة “الخدمة” أو أحد أعضائها في عمليات التجسّس والتنصّت أو نشر التسجيلات الصوتية المنسوبة لأشخاص على صلة بالفساد في حكومة أردوغان، مشيرا إلى أن حركته اُتهمت من قبلُ بمثل تلك الاتهامات الباطلة ولا تزال الاتهامات ذاتها مستمرة حتى اليوم، مشددا على أنها تأتي في إطار الدعاية السوداء ضد حركة الخدمة لأغراض معيّنة، وإلا فإنها خالية من أي دليل وبرهان إطلاقا.

كما أوضح كولن أن بعض عمليات التنصت تمت بشكل قانوني والبعض الآخر منها تم بشكل غير قانوني، غير أن المهم هو محاسبة أيّ شخص ارتكب مثل تلك الأعمال غير القانونية مهما كان موقعه ومنصبه.

يذكر أن أردوغان وجه أصابع الاتهام لحركة “خدمة” بالقيام بـ”مؤامرة” ضده، للإطاحة بحزب العدالة والتنمية من الحكم بعد تفجّر فضيحة الفساد في منتصف ديسمبر العام الماضي.

5