الخرطوم تتراجع عن إشعال أسعار الوقود

الثلاثاء 2013/09/17
ارتفاع أسعار الوقود رهن التشاور الوطني

الخرطوم- أرجأت الحكومة السودانية بشكل مفاجئ جلسة استثنائية لمجلس الوزراء كان يفترض أن تنعقد لإقرار زيادات على أسعار الوقود في مخاوف من ردة فعل يصعب السيطرة عليها وسط الشارع السوداني.

وبحث حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان عن مبررات لتأجيل سريان زيادة في أسعار الوقود قائلا إن القرارات مرتبطة بالمشاورات المستمرة التي يجريها مع كافة القوى السياسية الوطنية.

وقال أمين الإعلام بالحزب ياسر يوسف إن "إعلان هذه الإصلاحات الاقتصادية مرهون باستكمال التشاور حولها ومدى اقتناع كافة الأطراف بأن هذا هو الطريق القويم لإصلاح حال الاقتصاد الوطني".

ودعا القوى السياسية المعارضة أن ترتفع لمستوى المسؤولية الوطنية لأن قضية الإصلاح الاقتصادي قضية وطنية والبدائل المطروحة فيها هي البدائل الموضوعية التي لا مناص من إجرائها من أجل إصلاح حال الاقتصاد الوطني".

وبينما نفى وزير المالية علي محمود عبد الرسول إحالة القرار إلى البرلمان لإجازته، كشف رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان أن القرار سيحال إلى البرلمان بالتزامن مع مشروع موازنة الجديدة العام 2014.

وأكد ياسر يوسف أن حزبه لا يتخوف من دفع ثمن سياسي جراء قراره المرتقب بشأن الإصلاحات الاقتصادية والتي من بينها رفع الدعم عن الوقود. وقال إن أي مخاوف من دفع ثمن سياسي في الوقت الراهن ستكبد البلاد ثمنا اقتصاديا وطنيا باهظا.

وذكر مراقبون أن إرجاء اعلان القرار جاء بناء على تقارير قدمها جهاز الأمن والمخابرات حذرت الحكومة من أن إعلان القرارات سيؤدي لاحتجاجات يصعب السيطرة عليها، ربما تهدد وجود الحكومة على سدة السلطة.

وشهدت ضاحية أمبدة في أم درمان، أكبر أحياء العاصمة من حيث الكثافة السكانية، السبت مظاهرات محدودة فرقتها الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات، وتوقع جهاز الأمن امتداد تلك المظاهرات لتعم أرجاء البلاد.

11