الخرطوم تزود متمردي جنوب السودان بالسلاح

الأربعاء 2015/06/03
الخرطوم تؤجج لهيب الصراع جنوب السودان

جوبا - أظهر تقرير أعدته منظمة غير حكومة تتخذ من لندن مركزا لنشاطها أن السودان زود على الأرجح المتمردين الذين يحاربون حكومة جنوب السودان بالأسلحة منذ أكثر من عام ونصف، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وجمعت الدراسة التي أجراها معهد الأبحاث حول تسليح النزاعات معلومات عن مخزن أسلحة للمتمردين صادره الجيش الحكومي في نوفمبر الماضي حين استعاد السيطرة على ولاية جونغلي الواقعة شرق البلاد.

ويأتي صدور هذا التقرير ليزيد من تفاقم الأزمة التي يعيشها البلدان على خلفية النزاع الدامي المستمر على حقول النفط والذي راح ضحيته مئات الآلاف من المواطنين فضلا عن نزوح مليون ونصف آخرين إلى دول الجوار.

ويكشف التقرير أن “مكونات العتاد العسكري وتسليمه للقوات المتمردة الجنوب سودانية في 2012 قبل اندلاع النزاع الجاري يثبت أن السودان وفر الأسلحة مباشرة إلى قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان – المعارضة”.

وأثبتت الأضرار “العرضية” التي لحقت بذخائر بنادق الكلاشينكوف عند معاينتها، وفق التقرير، أنها ألقيت من طائرة، وهو ما يدعم نظرية إلقائها مباشرة من طائرة أو في مظلات من ارتفاع منخفض.

ويقول التقرير الذي يبدو أنه سيثير جدلا، أن حوالي 70 بالمئة من الذخيرة والبنادق التي تم العثور عليها تحمل مؤشر “صنعت في السودان في 2014”، كما أظهرت صور التقطت للعلامات التجارية المموهة بها بأنها تعود إلى تجار سلاح سودانيين.

وأكدت المنظمة أنها رصد معدات مشابهة في هذا المخزن لتلك التي قدمتها الحكومة السودانية “دعما للجماعات المسلحة أو المتمردة في مناطق أخرى في أفريقيا جنوب الصحراء، بما فيها دارفور وأفريقيا الوسطى”.

وتنفي الخرطوم أي ضلوع لها في الحرب الأهلية الدائرة رحاها بين معسكري الرئيس سلفاكير ميرياديت ونائبه السابق زعيم المتمردين رياك مشار عقب انقلاب فاشل منتصف ديسمبر 2013.

وأطلقت الهيئة الحكومية لدول شرق أفريقيا “إيغاد” أمس الأول مبادرة جديدة لإعادة السلام في جنوب السودان، بعد فشل جميع المبادرات الدبلوماسية حتى الآن فضلا عن انتهاك هدنات متعددة بمجرد إبرامها.

5