الخرطوم تهدد جوبا بإغلاق الحدود في حال عدم طردها للمتمردين

الثلاثاء 2016/09/20
توتر دائم

الخرطوم - لوحت الخرطوم، مؤخرا، بإغلاق حدودها مع دولة جنوب السودان، في حال “لم تف جوبا بالتزامها” بطرد المجموعات المسلحة التي تقاتل قواتها، في مناطق دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وتجتذب الحدود السودانية الآلاف من اللاجئين من جنوب السودان الفارين من النزاع في بلادهم، وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الجمعة، أن أكثر من مليون شخص فروا من النزاع في جنوب السودان إلى بلدان مجاورة، خصوصا بعد المعارك التي جرت بداية يوليو في جوبا.

وتتخذ الخرطوم هذه القضية ورقة للضغط على جوبا لطرد الجماعات المسلحة وعلى رأسها حركة العدل والمساواة.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحافية المقرب من السلطة عن وزير الدولة في الخارجية السودانية كمال اسماعيل قوله إن “النائب الأول لدولة الجنوب تعبان دينق تعهد لحكومة السودان بطرد الحركات من جوبا خلال 21 يوما، وأنه في حال عدم التزام حكومة جنوب السودان بهذا الاتفاق فإن الحكومة ستقوم بإغلاق الحدود معها إلى جانب إيقاف المعونات الغذائية”.

وانفصل جنوب السودان عن الشمال في التاسع من يوليو 2011 بعد ستة أشهر من استفتاء اختار فيه سكانه الاستقلال، إثر اتفاق سلام أنهى حربا أهلية استمرت 22 عاما.

واتسمت العلاقة بين البلدين بالتوتر نتيجة جملة من القضايا على رأسها ترسيم الحدود والنزاع على منطقة أيبي الغنية بالنفط، فضلا عن وجود حركة العدل والمساواة المناوئة لنظام عمر البشير على أراضي الدولة الوليدة.

وقال الوزير السوداني إنه “لا بد أن يتخذ جنوب السودان قراره بطرد الحركات بصورة واضحة”. ويخشى أن يؤدي عدم الاتفاق على هذه النقطة إلى استمرار الخرطوم في دعم الشق المناوئ للرئيس سيلفاكير ميارديت، الأمر الذي يشكل تحديا لأمن المنطقة.

2