الخرطوم مشلولة والانترنت مقطوع وضحايا الاحتجاجات 29 مدنياً

الخميس 2013/09/26


الغضب الشعبي يضرم نار الاحتجاجات

الخرطوم - قتل 29 شخصا على الاقل خلال ثلاثة ايام من التظاهرات المناهضة للحكومة في السودان، على ما افادت مصادر طبية لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس.

وقال مصدر في مستشفى مدينة ام درمان القريبة من الخرطوم "تلقينا 21 جثة" منذ بداية التظاهرات الاثنين احتجاجا على رفع الدعم عن سعر المحروقات مشيرا الى ان جميع القتلى من المدنيين، فيما قتل ثمانية أشخاص اخرين في مناطق اخرى من البلاد وفق شهود وعائلات.

ودعا ناشطون الى التظاهر مجددا الخميس في الخرطوم حيث انتشرت اعداد كبيرة من قوات الامن صباحا على المفترقات الكبرى.

وشلت الحركة في الخرطوم الاربعاء بسبب احتجاجات احرق خلالها المتظاهرون اطارات السيارات لقطع الطرق.

وامام اتساع نطاق الاضطرابات دعت سفارة الولايات المتحدة "كل الاطراف الى عدم اللجوء الى القوة واحترام الحريات العامة والحق في التجمع سلميا".

من جانبها اعلنت السلطات السودانية اغلاق المدارس في الخرطوم حتى الثلاثين من سبتمبر.

وما زال الانترنت مقطوعا الخميس حسب العديد من المستخدمين بدون ان يعرف ما اذا كان ذلك بسبب عطل او قطع متعمد من السلطات.

الى ذلك قال مسؤول بالأمم المتحدة الخميس إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير لن يحضر دورة الجمعية العامة للمنظمة الدولية بعد خروج احتجاجات ضده في السودان بسبب رفع الدعم عن الوقود.

ورغم صدور مذكرة اعتقال بحق البشير من المحكمة الجنائية الدولية قال الرئيس السوداني يوم الأحد أنه يعتزم حضور دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة وحجز بالفعل في فندق بمدينة نيويورك.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة لوكالة رويترز عبر البريد الالكتروني إن البشير لن يأتي إلى نيويورك ولم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وقادت واشنطن دعوات لمثول البشير أمام العدالة الدولية بسبب إراقة الدماء في الصراع بإقليم دارفور السوداني ووصفت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة عزم البشير السفر إلى نيويورك بأنه أمر "شائن".

وقال مسؤول أميركي أمس الأربعاء إن طلب البشير الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة لم يبت فيه بعد.

1