الخرفان تغزو متحف اللوفر وتزاحم السائحين

الاثنين 2014/03/31
الخرفان تقتحم للمتحف أمام دهشة عشاق الفن في باريس

باريس – تحت شعار “لا نريد أن ننتهي في المتحف”، تظاهر عدد من المزارعين والرعاة الصغار، برفقة خرفانهم، يوم الجمعة الماضي، أمام متحف “اللوفر” بباريس، تحت أعين السياح المندهشين، مطالبين الحكومة الفرنسية بمراعاة مصالحهم.

وأصابت الدهشة عشاق الفن في العاصمة الفرنسية حين اقتحمت الخرفان مدخل الهرم الزجاجي للمتحف الشهير، فيما انشغل بعض السياح بتصوير هذا المشهد غير المسبوق.

وقام المزارعون الغاضبون بتوجيه الخرفان إلى قاعات العرض في المتحف، احتجاجا على السياسة الاشتراكية للإصلاحات الصناعية والزراعية في فرنسا، والتي على حد قولهم تعرض وظائفهم للخطر.

وأكد المسؤولون في اللوفر عدم حدوث إصابات أو أضرار ولم يعتقل أي شخص جراء الاحتجاج، كما لم يعق العمل في

واحد من أكثر المواقع السياحية زيارة في العالم.

وشعر المزارعون بالقلق لعدة أسباب تتعلق معظمها بالضرائب المفروضة عليهم وارتفاع سعر الأسمدة، بالإضافة إلى قوانين مكافحة التلوث التي من شأنها أن تمنعهم من استخدام جراراتهم الزراعية في أيام محددة.

وقال المتحدث باسم المزارعين “نحن هنا لنقول إننا لا ننتمي إلى المتاحف والحياة المدنية، بل ننتمي إلى الريف حيث نود أن نخلق فرصا للعمل ونزيد من تطوير المنتجات عالية الجودة”.

ومن المقرر أن تجتمع الحكومة الفرنسية بالمنظمات النقابية للفلاحين ومربيي المواشي، غدا الثلاثاء، للتوصل إلى اتفاق حول تطبيق “السياسة الفلاحية الموحدة”. ويتخوف الفلاحون الصغار من حرمانهم من عدة امتيازات، مثل المنح التي تقتصر الاستفادة منها على المزارعين ومربيي المواشي الكبار.

ويعد متحف اللوفر واحدا من أشهر المتاحف في العالم، ويحوي أكثر من 7500 عمل فني، بما في ذلك لوحة الموناليزا الشهيرة للفنان ليوناردو دافنشي.

كما يحتوي المتحف على مجموعة رائعة من الآثار الإغريقية والرومانية والمصرية ومن حضارة بلاد الرافدين العريقة، والتي يبلغ عددها 5664 قطعة أثرية، بالإضافة إلى لوحات وتماثيل يرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر الميلادي.

24