الخطة الأوروبية التركية لحل أزمة المهاجرين غير إنسانية

الثلاثاء 2016/03/08
قادة الاتحاد الأوروبي وتركيا يساومون على حقوق وكرامة اللاجئين الضعفاء

بروكسل - وصفت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، الخطة التي يتشاور الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأنها حول أزمة المهاجرين بأنها "غير إنسانية وغير قانونية".

وقالت إيفرنا مكجوان مديرة مكتب المنظمة في بروكسل في بيان إن "قادة الاتحاد الأوروبي وتركيا وصلوا اليوم إلى مستوى جديد من الانحدار، فهم فعليا يساومون على حقوق وكرامة أشخاص هم من بين الأكثر ضعفا في العالم".

وأضافت أن "فكرة تبديل لاجئين بلاجئين لا يتنافى فقط بشكل خطير مع الحقوق الإنسانية، وإنما أيضا لا يقدم حلا مستداما وطويل المدى للأزمة الإنسانية المستمرة".

وشددت على أن الخطة "تشكل استهزاء بالتزام الاتحاد الأوروبي بالسماح بالدخول لأي لاجئ يصل إلى حدوده".

واعتبرت أن طلبات اللجوء "لن تجد على الأرجح من يستمع لها في تركيا"، مضيفة أن اللاجئين في تركيا يعيشون أيضا في "أوضاع مأساوية" دون توافر إسكان أو فرصة تعليم لأطفالهم.

وإلى ذلك، بقي آلاف الأشخاص عالقين في مخيم اللاجئين بمدينة إيدوميني اليونانية على الحدود مع مقدونيا، الثلاثاء، بعد ساعات من إخفاق الاتحاد الأوروبي وتركيا في التوصل لاتفاق من أجل حل أزمة المهاجرين.

وزاد الحال سوءا بالنسبة للعالقين مع سقوط الأمطار عليهم ليلة الاثنين. وكان سقوط الأمطار هو الثاني الغزير خلال خمسة أيام ، وهو ما تسبب في تحول المنطقة إلى بحر من الطين انغمس به الكثير من الخيام.

ونشر اللاجئون ملابسهم للتخلص من مياه الأمطار وجففوا بعناية وثائق اللجوء التي يستخدمونها كبديل لجواز السفر. وأشعلت المواقد، ولكن مع استنفاد الحطب في المنطقة، لجأ البعض للاستعانة بالبلاستيك، وهو ما تسبب في تصاعد أدخنة ضارة.

كان المخيم قد نصب لاستيعاب ما لا يزيد على ألفي شخص على أساس قصير المدى، ولكنه حاليا يضم أكثر من 13 ألف شخص لا يمكنهم مغادرته نظرا لأن مقدونيا تسمح لعدد محدود للغاية من اللاجئين بالمرور عبر أراضيها يوميا. وينتظر الكثيرون في المخيم لأكثر من ثلاثة أسابيع.

ولم يتضح ما إذا كان أي من اللاجئين قد سمح له بالمرور عبر مقدونيا الاثنين .

وفي الوقت نفسه، استمر تدفق اللاجئين من الجنوب، حيث واصل المهاجرون -وأغلبهم لاجئون سوريون- الوصول إلى البر الرئيسي في اليونان بالعبارات بعد اجتياز رحلة محفوفة بالمخاطر في بحر إيجة قادمين من تركيا.

ولا يلوح في الأفق نهاية للهجرة الجماعية بعد أن أخفق الاتحاد الأوروبي وتركيا، الاثنين، في التوصل لاتفاق للحد من أعداد الفارين إلى أوروبا.

1