الخطة الإنسانية تتحدى تعقيدات المشهد اليمني

الثلاثاء 2018/01/30
مساعدات بدون تفرقة

مأرب (اليمن) – يأمل مراقبون دوليون في حدوث تحسّن ملموس في الوضع الإنساني باليمن بفعل الحملة الإنسانية واسعة النطاق التي أطلقها التحالف العربي بغلاف مالي قدره 1.5 مليار دولار وشرع في تنفيذها بشكل فوري عن طريق جسر جوي نحو محافظة مأرب التي استقبلت عددا كبيرا من طائرات الشحن المحمّلة بمختلف المواد الأساسية من أغذية وأدوية وغيرها، وعن طريق المنافذ البرّية والبحرية التي تمّ فتحها للغرض.

والميزة الأساسية لهذه الحملة كونها لا تستثني أيا من مناطق البلاد بما فيها تلك الخاضعة لسيطرة المتمرّدين الحوثيين، وأنّ تنفيذها يجري على قدم وساق بمعزل عن تعقيدات الوضع السياسي والميداني في اليمن سواء ما يجري في العاصمة المؤقتة عدن من مواجهات بين قوات الرئيس عبدربه منصور هادي وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، أم ما تشهده جبهات القتال المختلفة ضدّ ميليشيا الحوثي من تصعيد.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، الاثنين، إن العمليات الإنسانية في اليمن مستمرة لتطال الجميع بلا تفرقة.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة السعودية الرياض، أنه تم تفعيل منفذ الخضراء لتأمين المساعدات لليمن، كما تم إصدار تصاريح بحرية لتأمين المساعدات عبر ميناء الحديدة على الساحل الغربي لليمن، مشيرا إلى أن عملية إيصال المساعدات تتم بالتعاون والتنسيق بين التحالف العربي والمنظمات الدولية.

وغير بعيد عن السياق الإنساني، كشف المتحدث باسم التحالف عن تسليم سبعة وعشرين طفلا كانوا قد استعيدوا من الجبهات حيث جنّدتهم ميليشيا الحوثي بالقوة للقتال في صفّها.

وبشأن الوضع الميداني في جبهات القتال الدائر لتحرير المناطق اليمنية من سيطرة الحوثيين، أكد المالكي أن قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي تقدمت في منطقة البقع بمحافظة صعدة، وأنه تم استهداف زورق مفخخ انطلق من ميناء الحديدة الخاضع للانقلابيين، فضلا عن ضبط أسلحة مهربة للميليشيات الحوثية من بينها صواريخ سام، كما أشار إلى استهداف عناصر من ميليشيا الحوثي حاولت التسلل إلى الأراضي السعودية عبر الحدود، وكذلك استهداف عربات أثناء نقلها أسلحة في الجانب اليمني من الحدود مع المملكة.

3