الخطوط السعودية تستهدف الربحية بحلول 2024

الطيران السعودي يستأنف تشغيل رحلاته الدولية بعد رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة.
الثلاثاء 2021/05/18
استئناف الخطوط السعودية تشغيل رحلاتها

دبي - تطمح الخطوط السعودية إلى التغلب على العقبات التي تعرضت لها في الفترة الماضية وأثرت على نشاطها من خلال اعتماد خطة من المرجح أن تثمر عن تحقيق إيرادات أكبر كانت قد فقدتها بسبب الأزمة الصحية العالمية، وبالتالي البدء في تحصيل الأرباح.

وأكد إبراهيم الكشي الرئيس التنفيذي للخطوط السعودية الاثنين خلال فعالية بمناسبة انعقاد معرض سوق السفر العربي في دبي أن الشركة المملوكة للدولة تخطط للعودة إلى الربحية بحلول 2024.

ويعاني قطاع الطيران العالمي معاناة شديدة من جراء جائحة فايروس كورونا، التي تسببت في وقف تحليق أعداد كبيرة من الطائرات أو طيرانها شبه خاوية. لكن الكشي قال إن “الطلب على الرحلات الداخلية يتجاوز الطاقة الاستيعابية للشركة”.

وتزامن هذا الإعلان مع استئناف الخطوط السعودية تشغيل رحلاتها الدولية عبر 43 محطة دولية في 30 وجهة حول العالم بعد بدء سريان قرار وزارة الداخلية رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة.

وأكدت الشركة في بيان أنها ستسير كل أسبوع 153 رحلة مجدولة من الرياض، و178 رحلة من جدة، وسيتم استئناف أولى الرحلات الدولية المغادرة من البلاد انطلاقا من الرياض إلى حيدر آباد، وانطلاقا من جدة إلى دكا.

إبراهيم الكشي: الطلب على الرحلات الداخلية يتجاوز الطاقة الاستيعابية للشركة

أما أولى رحلاتها الدولية القادمة إلى السعودية فستكون رحلة القاهرة إلى الرياض ورحلة جاكرتا إلى جدة.

وأكدت الشركة استعدادها لتشغيل وتسيير رحلاتها إلى 71 محطة من أصل 95 محطة، منها 28 وجهة داخلية و43 وجهة دولية، وأن الرحلات من وإلى مدينة جدة سيتم تسييرها من صالة 1 في مطار الملك عبدالعزيز.

وكانت الشركة قد أعلنت في مارس الماضي عن توقيع اتفاقية لزيادة أسطولها بقيمة 3 مليارات دولار، تعد الأضخم في تاريخ قطاع الطيران بالمملكة.

وأوضحت حينها أن الاتفاقية تهدف إلى تمويل احتياجاتها حتى منتصف 2024، في إطار تمويل جزء من صفقات أعلن عنها مسبقا لشراء 73 طائرة من شركتي أيرباص وبوينغ.

ووفق بيانات رسمية بلغت قيمة إجمالي الطائرات التي تسلمتها السعودية خلال 2020 حوالي 18 مليار ريال سعودي (4.8 مليار دولار)، مما يشير إلى ثقة السوق في الخطط الاستراتيجية طويلة المدى للشركة وقدرتها على تحقيق نمو ملموس بما يتماشى مع أهداف “رؤية 2030”.

وأبرمت السعودية في 2016 اتفاقيات تتضمن شراء 63 طائرة حديثة، وبموجب الصفقات حصلت الخطوط السعودية على 15 طائرة من نوع بوينغ طراز بي 777 – 300 إي.آر، و13 طائرة بوينغ بي 787 دريملايز، بالإضافة إلى 35 طائرة من الجيل الجديد لأيرباص من طراز أيه 320 وأي 321 نيو.

وتضم العديد من المبادرات الرئيسية الأخرى للخطوط السعودية الاستثمار في العنصر البشري ورفع الكفاءة التشغيلية وتحسين الخدمات وتطوير المنتجات ومواءمتها مع تنوع الزائرين.

ويؤكد خبراء أن هذه الخطط لا تقتصر فقط عن كونها استراتيجية اقتصادية، بل تعتبر نقلة حضارية متكاملة تتوج ما قامت به السعودية خلال العقود الماضية خاصة في ظل وجود قيادات شابة تنفتح على العالم المعاصر.

10