الخط الفوضوي له علاقة بعسر الكتابة لدى الأطفال

عدم القدرة على الكتابة بخط واضح في الوقت المناسب رغم التدريس الكافي والتحفيز يعد مؤشرا على عسر الكتابة.
الاثنين 2021/06/21
عسر الكتابة مسألة تستوجب العلاج

لندن ـ يؤكد خبراء علم النفس أن خلل الكتابة، أو فوضى الخط، يمكن أن يعكس مؤشرات تدل على مشكلة صحية لدى الصغار، خصوصا إذا استمرت حالة الفوضى لدى الطفل عدة سنوات، ما يتطلب تدخلا علاجيا لحل المشكلة.

ويشير الخبراء إلى أن ذلك يعد مؤشرا على عسر الكتابة، وهو عدم القدرة على الكتابة بخط واضح في الوقت المناسب، رغم التدريس الكافي والتحفيز والصحة العقلية والجسدية التي تبدو نموذجية. كما يدل أيضا على أن الطفل يشكو من ضعف التهجية والكتابة البطيئة وعدم القدرة على تركيب الكلمات وكتابتها بصورة صحيحة ومنظمة.

وقال المؤلفان بروك إيدي وفيرنيت إيدي في كتابهما “الطفل المصنف خطأً” إن تشخيص عسر الكتابة ليس شائعًا، رغم أن طفلا من كل خمسة أطفال يعاني من صعوبات جمة في التعبير عن نفسه من خلال الكتابة اليدوية، مشيريْن إلى أن الحالة شائعة جدا، لكن نادرا ما يتم الحديث عنها بين الأمهات وربما في المدارس أيضا.

وقالت البريطانية بيث كينغ، الأخصائية في علم النفس العصبي المتخصصة في عسر الكتابة، إن عسر الكتابة يعني التباعد غير المنتظم بين الكلمات، كأن تكون بعض الكلمات متداخلة، في حين أن البعض الآخر متباعد. وقد يبدأ الطفل الكتابة في منتصف الصفحة بدلا من اليسار أو اليمين.

وبخصوص الكتابة باللغات الأجنبية قد يكون الطفل ملمّا بقواعد الكتابة، كاستخدام الأحرف الكبيرة  في بداية الجملة، لكنه يكتب الحروف بطريقة عشوائية. كما قد يشكو بعض الأطفال من أن أيديهم تؤلمهم بشدة بعد الكتابة. وقد يمسكون بالقلم بصورة غير طبيعية أو يكتبون وأجسادهم في وضع غير معتاد.

Thumbnail

ويمكن أن يواجه الطفل صعوبات في كتابة الجمل الصحيحة نحويا أو في الكتابة بخط مستقيم، وقد يكون شكل الكتابة لديه غير واضح للآخرين.

كما يواجه صعوبة في التعبير عن أفكاره على الورق لأن تشكيل الحروف لديه ليس تلقائيا.

وعادة ما يساهم العلاج الوظيفي في مساعدة الطفل على تقوية عضلات اليد والتحكم في طريقة الكتابة والالتزام بالتباعد بين الكلمات والسطور، لكن ربما يحتاج الطفل أيضا إلى العرض على أخصائي علم النفس العصبي لمعرفة أسباب خلل الكتابة.

كما يمكن أن يكون لدى الأطفال الذين يعانون من عسر الكتابة عسر القراءة أيضا، إلا أن المشكلتين غير مرتبطتين بالضرورة.

وعسر القراءة هو اضطراب في التعلم يتجسد في صعوبة القراءةِ وعسر سماع الأصوات وصعوبة فك تشفير الكلمات وعسر القراءة الشفوية.

21