الخفافيش وراء تفشي مرض الالتهاب الرئوي اللانمطي

الخميس 2013/11/07
الباحثون يدرسون طريقة مرور العدوى من الخفافيش للبشر

نيويورك- تمكن علماء من الكشف عن وجود ارتباط بين الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي اللانمطي وخفافيش في جنوب الصين.

وقال معد الدراسة، رئيس منظمة "أكو هيلث أليانس" في نيويورك بيتر داشاك: "عثرنا على أدلة تؤكد أن الخفافيش الحاملة لهذا الفيروس تعيش في الصين، وبوسعها نقل العدوى إلى الإنسان، مما يمكن أن يؤدي إلى وقوع وباء جديد للالتهاب الرئوي اللانمطي"، وقد كشف داشاك وزملاؤه عام 2005 حمضا نوويا فيروسيا يشبه فيروس الالتهاب الرئوي اللانمطي لدى 3 أنواع من الخفافيش الصينية.

وقام علماء من الصين وأستراليا والولايات المتحدة بجمع عينات فضلات الخفافيش في كهف كون مين في جنوب الصين فاكتشفوا نوعين جديدين من الفيروس يشبهان فيروس الالتهاب الرئوي اللانمطي. ودلت التجارب على أن هذا الفيروس بوسعه إصابة خلايا الخنازير والخفافيش وخلايا رئة الإنسان على وجه الخصوص، وقال عالم الفيروسات يان ليبكين، أحد المشاركين في الدراسة، إن النتائج الجديدة للتجارب لا يمكن أن تثبت ما إذا كان فيروس الالتهاب الرئوي اللانمطي ينقل مباشرة إلى البشر من الخفافيش أو هناك وسيط آخر، لكن غالبية الدراسات تدل على أن هذا الفيروس لديه قدرة على نقل العدوى إلى البشر دون أي وسيط.

وبدوره قال داشاك: "يجب أن يشكل هذا الأمر تحذيرا لنا، لأن الخفافيش تكاثرت في الصين.. ويتناول الصينيون وجبات من لحمها". وتجدر الإشارة إلى أن الالتهاب الرئوي اللانمطي ظهر في جنوب الصين في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002، وانتشر خلال عام واحد تقريبا في 33 بلدا، وأصاب أكثر من 8 آلاف شخص، وأودى بحياة 700 شخص ثم اختفى.

17