الخلافات تحاصر خطط جمع 100 مليار دولار من أجل المناخ

السبت 2015/10/10
العالم لم يصل بعد إلى ثلثي المبلغ المطلوب لمكافحة تغير المناخ

ليما- يحاول صانعو القرار الاقتصادي العالمي جمع مبلغ 100 مليار دولار سنويا لمكافحة تغير المناخ خلال الاجتماع السنوي للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في بيرو الأسبوع الجاري.

لكن المحللين يقولون إن العالم مازال بعيدا جدا عن جمع هذا المبلغ، لأن الجميع يعتقدون أن المال سيأتي من مكان آخر.

وتعثرت المفاوضات العالمية لمكافحة تغير المناخ بسبب مسألة جمع المال من أجل الدول الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ، وهي في غالبيتها من الدول الأقل إسهاما في التلوث. وتعهدت الدول الثرية بجمع 100 مليار دولار سنويا حتى 2020، لكن قبل شهرين فقط على انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، أشار تقرير نشر هذا الأسبوع إلى أن العالم لم يصل بعد إلى ثلثي المبلغ.

وأكد وزير المالية الفرنسي ميشال سابان الذي تستضيف بلاده قمة المناخ في ديسمبر، أن الحكومات قدمت كل ما يمكنها، وطالب مؤسسات مثل البنك الدولي ومصرف الاستثمار الأوروبي بتعزيز مساهمتها. وأضاف “إذا أردنا أن ينجح مؤتمر باريس فينبغي جمع 90 بالمئة من المبلغ المالي الضروري، إن لم يكن جميع المبلغ”.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أكد الأربعاء أن “الولايات المتحدة تنتظر من مصارف التنمية المتعددة الأطراف أن تحدد أهدافا طموحة لزيادة تمويل تخفيف آثار تغير المناخ والتكيف” معه في اجتماع بيرو.

وأكدت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية هذا الأسبوع أن الدول الثرية قدمت 61.8 مليار دولار للمناخ في العام الماضي بينها 23.1 مليارا على شكل اتفاقات ثنائية بين الدول و20.4 مليارا من المؤسسات المتعدد الأطراف و16.7 مليارا من القطاع الخاص.

لكن نشطاء الدفاع عن البيئة يقولون إن تلك المبالغ لم تذهب جميعها لمكافحة تغير المناخ. وقال يانوس بازتور مساعد أمين عام الأمم المتحدة لشؤون المناخ إن “المؤسسات المتعددة الأطراف يمكن أن تفعل المزيد، لكن على الدول كذلك أن تبذل المزيد أيضا”. وأيدته خبيرة سياسات المناخ في أوكسفام إيزابيل كرايسلر قائلة إن “على المصارف المتعددة الأطراف والحكومات دفع المزيد” من المال.

10