"الخلافة بوك" يتحدى فيسبوك

الاثنين 2015/03/09
الموقع يمنع على أنصاره ارسال معلومات خاصة ونشر صور شخصية

واشنطن - أنشأ تنظيم داعش على الأنترنت موقعا للتواصل الاجتماعي على طريقة فيسبوك أطلق عليه اسم “الخلافة بوك”، إلى جانب حساب بالاسم نفسه على تويتر، ردا على التضييق الشديد الذي تمارسه مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا على مواده الدعائية وإغلاق بعض الحسابات الخاصة بعناصره على تويتر.

ويتوفر الموقع الجديد، بسبع لغات، منها الهولندية والإنكليزية والأسبانية والبرتغالية والتركية والإندونيسية، إضافة إلى “الجاوية” المحكية في جزيرة جاوة بإندونيسيا وقسم من ماليزيا، والغريب أن الموقع تجاهل اللغة الفرنسية على أهميتها، ومعها تجاهل اللغة العربية أيضًا، علمًا أن الحسابات من الداخل تقبل أي لغة يكتب بها أي مشترك، وهو لا يتضمن أي خانة لوضع الصور أو الشرائط المسجلة.

وعند دخول المستخدم للحساب الخاص به على “الخلافة بوك”، تستقبله 4 شروط، هي؛ ممنوع إرسال أي معلومات عنك لأي شخص في الموقع أو لإدارته، ممنوع أن تنشر صورتك فيه، وأن تصبر كمؤيد لـ”الدولة” مع غير المؤيدين لها، وأن تبلغ الإدارة عمن “يتطاول” لفظيا.

ويضم حساب الموقع على تويتر حشدا كبيرا ممن يبدو معظمهم من أنصار التنظيم بوضوح، كما يظهر أكثر من 90 % منهم بألقاب “داعشية” الطراز، مثل “شبل الدولة الإسلامية” أو “شبل التوحيد” أو “دولتنا منصورة” أو “فتاة الإسلام”. كما أقبل عدد من الإعلاميين لمتابعة الحساب في تويتر.

ويسعى تنظيم “داعش” من خلال إطلاق موقعه الجديد لاستقطاب المزيد من الأشخاص للقتال إلى جانبه وتأييد مواقفه، ولعل أهم الأساليب التي استخدمها “داعش” في التجنيد كانت عبر وسائل التواصل وشبكة الإنترنت.

وكتبت مجلة “تايمز” الأميركية، في وقت سابق أن “داعش” يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي كقنوات للتجنيد، لا سيما تجنيد الفتيات البريطانيات، حسبما أفاد مركز كويليام للأبحاث المناهضة للتطرف.

كانت دراسة حديثة أجراها معهد “بروكنجز” الأميركي للبحوث الاجتماعية، قد كشفت عن وجود أكثر من 46 ألف حساب على موقع تويتر يدعم تنظيم “داعش”، على الرغم من جهود الموقع لمحاربة تلك الحسابات منذ أواخر العام الماضي.

وذكرت صحيفة “دايلي بيست” الأميركية، في تقرير على موقعها الإلكتروني، أن واحدا فقط من كل خمسة حسابات يغرد باللغة الإنكليزية، مما يعني أن حوالي 75% من تلك الحسابات يغرد أصحابها باللغة العربية.

19