الخليفة البغدادي يريد رأس شعبولا

الجمعة 2014/11/21
شعبولا يتحدى "داعش" بـ"صرخة ضد أميرهم"

القاهرة- بأغنية “أمير المجرمين” التي حافظ فيها الفنان الشعبي المصري شعبان عبدالرحيم المعروف بشعبولا على نفس اللحن وذات المقام، انضم إلى قائمة المنددين بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، حيث شن المغني هجوما بالكلمات على التنظيم وزعيمه أبي بكر البغدادي، منددا بـ“وحشيته” ومتوعدا إياه بـ“جزاء عظيم” على يد الجيش المصري.

ومثلت أغنية شعبان عبدالرحيم “صرخة” ضد أبي بكر البغدادي، واصفا إياه بأنه “أمير المجرمين” وأتباعه مجرد “مجانين”، معتبرا أن هذا التنظيم الذي يسيطر على أجزاء واسعة من العراق وسوريا قد ساهم في ازدياد حالة الانقسام بالمنطقة. ويسأل شعبولا التنظيم “من أرسله؟”، ويقول “الدين لم يقل بيعوا الأطفال والنساء، الدين أنظف وأشرف من كل التنظيمات”.

ويقول “قطع الرقاب ليس من الإسلام” ويضيف “عرفونا قطر كم دفعت لكم”، في إشارة إلى التوترات بين مصر وقطر على خلفية رفض الأخيرة تنحية الإخوان وتقديم الدعم لهم. وهدد شعبولا بأن الجيش المصري سيكون لـ“داعش” بالمرصاد في حالة استهدافه مصر.

وشنت صفحات ومواقع إلكترونية محسوبة على التنظيم هجوما لاذعا على عبدالرحيم. وسارع أنصار التنظيم في مصر بإهدار دمه، غير أن عبدالرحيم قلل من جدية التهديد وفق ما ذكر في مقابلة تلفزيونية.

وقال عضو التنظيم أبو العز، الملقب باسم “قول الصوارم” على موقع فيسبوك: “ﻻ نجوتم إن نجا ذلك الزنديق الذي يستهزئ بأمير المؤمنين ودولة الخلافة”. وجاءت الردود غاضبة تطالب جبهة النصرة الإعلامية التي تقود اللجان الإعلامية للتنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي بإطلاق حملة إلغاء الفيديو على يوتيوب.

وذكر أحد حسابات التنظيم على توتير، باسم صليل الصوارم: “رسالة يا أنصار الدولة، هناك مطرب مصري اسمه شعبان عبدالرحيم يسب خليفتنا في أغنية ويصفه فيها بأمير المجرمين من يأتينا برأسه يا أنصار الدولة”. كما ذكرت عدة حسابات لأعضاء “داعش” أن التحالف الدولي استعان بشعبان عبدالرحيم لتشويه صورة التنظيم والخليفة البغدادي.

19