الخوف من الألم يحفز أداء الذاكرة

الخميس 2015/01/22
التعرض إلى حدث مؤثر يساعد على تخزين المعلومات التي كانت تبدو غير مهمة في الذاكرة

نيويورك - توصل علماء أميركيون إلى أن الخوف من الألم يمكن أن يسهم في تحفيز أداء الذاكرة، وذلك من خلال القيام بتجربة باستخدام صدمات كهربائية بسيطة.

وأظهر العلماء من خلال تجربتهم كيفية تخزين المعلومات التي كانت تبدو غير مهمة في الذاكرة، إذا ما تم إضفاء طابع الأهمية عليها من خلال التعرض لحدث مؤثر بعدها مباشرة مثل التعرض لصدمة كهربائية.

ونشر العلماء تحت إشراف إليزابيث فيلبس من جامعة نيويورك هذه الدراسة في الدورية العلمية المتخصصة “نيتشر”.

تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر أن يتم إجراء أبحاث أخرى للتوصل إلى مدى أهمية هذه النتائج بالنسبة لمرضى اضطرابات الخوف أو المرضى الذين يعانون من صدمات.

وكشفت دراسات سابقة أن الإنسان يخاف من انتظار الألم أكثر من خوفه من الألم نفسه، حيث توصل العلماء إلى أن المتطوعين فضلوا التعرض لألم أشد على انتظار طويل يتعرضون بعده الى ألم متوسط الشدة.

وكشفت دراسة أنجزها علماء في الكلية الإمبراطورية بلندن ميزة غريبة لنفسية الإنسان تظهر عند وقوع الشخص في موقف حرج لا مفر منه..

ووافق 35 شابا متطوعا على التعرض لمجموعة من الصدمات الكهربائية لقاء جائزة مالية معينة، وقبل كل جولة من التجارب عرض العلماء على الشباب مقاطع فيديو تظهر مدى تأثير التيار الكهربائي ذي الشدة المختلفة على الأشخاص، مع اختلاف مدة ذلك التأثير. ثم تقدم الباحثون إلى المتطوعين بطلب اختيار وأحد من أنواع “الجائزة” وفقا لشدة التيار الكهربائي وعدد نبضات التيار وزمن انتظار بداية التجربة، وتوصل العلماء إلى نتيجة مفادها أن الشباب اختاروا الألم الأشد بشرط أقل زمن من الانتظار.

ويشار إلى أن أشد أنواع الخوف من الألم، هي الرهاب من الألم العاطفي، كأن يتعرض شخص لتجربة عاطفية مؤلمة، فيطوّر رهاباً ضد التجارب المؤلمة، فلا يحب أحداً ولا يدع أحدا يحبه.

21