الخوف من المجهول يبقي البريطانيين في أوروبا

الاثنين 2016/02/15
الاقتصاد البريطاني قد يصاب بانتكاسة كبيرة إذا قررت بريطانيا الانسحاب من أوروبا

لندن - يركز المتمسكون في بريطانيا بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي قبيل الاستفتاء المثير للجدل في يونيو المقبل على إشاعة الخوف من سيناريو الخروج.

ويقول محللون إن مشاعر الخوف قد تدفع البريطانيين إلى اختيار البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي عندما يدلي الناخبون بأصواتهم في استفتاء قد يجري في يونيو المقبل على البقاء في التكتل الأوروبي بموجب “التسوية الجديدة” التي توصل إليها ديفيد كاميرون.

ورغم أن عددا قليلا من الناخبين قد يحركه ما طرأ على شروط العضوية من تعديلات طفيفة فإن تراجع العملة البريطانية والمخاوف بشأن قيم العقارات، كل ذلك قد يدفع عددا من البريطانيين لاختيار الأمر الواقع في الأخير بدلا من القفز إلى المجهول.

فهذا هو السبيل الذي تمكنت من خلاله المؤسسة السياسية البريطانية من الحفاظ بأعجوبة على المملكة المتحدة في عام 2014، عندما أغرى الناخبين الاسكتلنديين حلم يرجع إلى مئات السنين بتحقيق الاستقلال عن إنكلترا، فآثروا السلامة في نهاية الأمر واختاروا الأمر الواقع.

ويؤكد متابعون أن البريطانيين الذين تغريهم فكرة التخلص من "أوروبا" قد يختارون الاستقرار لتجنب الغموض بدلا من المجازفة باضطرابات مالية وسياسية.

وفي اسكتلندا واجه مدير العلاقات العامة بحملة “معا أفضل” مشاكل لقوله إن استراتيجيته هي “مشروع الخوف”. وأثارت فكرة تركيز دعاة الوحدة على تخويف الناخبين الاستياء في المعسكر القومي المؤيد للانفصال لكن ثبتت فعاليتها.

ويتهم المشككون في الوحدة الأوروبية كاميرون بالتخطيط لحملة تخويف مماثلة الآن لكن الأحداث قد تنتج الأثر نفسه حتى من دون أي تدبير سياسي.

وقبل أسبوعين فحسب من التصويت على استقلال اسكتلندا عام 2014 أظهر استطلاع واحد للرأي أن أنصار الاستقلال حققوا تقدما بسيطا للمرة الأولى. وأدى ذلك لاهتزاز أسواق المال ودفع البنوك وشركات التأمين لإعلان خطط طارئة لنقل مقارها خارج الحدود البريطانية وسط الغموض الذي اكتنف التوقعات عن العملة التي ستستخدمها اسكتلندا المستقلة.

ويقول خبراء إن الاقتصاد البريطاني قد يصاب بانتكاسة كبيرة إذا قررت بريطانيا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بسوقه الضخم الذي يضم 500 مليون نسمة وسياساته المشتركة في السياسة الخارجية وحرية انتقال رأس المال والبضائع.

ولن يسري خروج بريطانيا من الاتحاد على الفور بل سيستغرق عدة سنوات يسودها الغموض والاتهامات ريثما تتفاوض بريطانيا على علاقة جديدة مع الاتحاد الأوروبي.

5