الخيالة السلطانية في كتاب عالمي يصور تاريخ عمان

الأربعاء 2013/12/04
الكتاب استغرق 6 أعوام لتغطية حياة فرقة الفرسان السلطانية

لندن- أقامت سفارة سلطنة عمان حفل استقبال في قلب العاصمة البريطانية لتقديم كتاب المصور العالمي هنري دلّال الذي حمل عنوان Desert Pageantry – The Royal Cavalry of Oman أي "عظمة الصحراء ـ فرسان الخيالة السلطانية في عُمان"، والذي حصل على عدد من الجوائز العالمية.

الحفل استقطب نخبة واسعة من أصدقاء السلطنة في المجتمع البريطاني خاصة من الجمعية البريطانية العُمانية.

استغرق إعداد الكتاب أكثر من 6 سنوات، بعد أن كان متوقعا له أن يستغرق عاما واحدا وهو ما علق عليه المصور هنري دلاّل بطرافة حول استطالة رحلة إنجاز الكتاب.

لكن الدخول في الرحلة البانورامية التي تأخذنا فيها الصور التي اصطادها المصور الحاصل على العديد من الجوائز العالمية، تزيل الاستغراب، لأنها تأخذنا إلى تفاصيل شاسعة قد لا يصادف حــدوثها في عــام واحد.

كما أنها تغطى أحداثا تضيء جوانب من حياة فرسان الخيالة السلطانية، وتغلغل دورها في حياة العُمانيين وتراثهم، إضافة إلى علاقة السلطنة بدول العالم الأخرى وهي أحداث لا يمكن أيضا أن تقع في عام واحد.

تقليب صفحات الكتاب الذي أنجز بأفخم وأرقى المواصفات في العالم، تجعلنا نعتقد أن امتداد فترة إعداد الكتاب إلى 6 أعوام كانت في صالح التغطية البانورامية لحياة فرقة الفرسان السلطانية التي اتسعت لتعطي نظرة باهرة إلى طبيعة السلطنة المتنوعة والخلابة وتفاصيل ثقافة وتقاليد الشعب العُماني.

السفير العماني عبدالعزيز الهنائي يحتفي بالمصور هنري دلّال

كما أن امتداد الرحلة على مدى تلك السنوات جعلها تلتقط تفاصيل أجمل ومناسبات نادرة مثل زيارة ملكة بريطانيا إليزابيت الثانية إلى سلطنة عُمان في عام 2010. كما رافق الكتاب رحلات نخبة فرقة الخيالة السلطانية وعروضها والسباقات التي تشارك فيها في أنحاء السلطنة والكثير من دول العالم ليقدم جوانب أخرى للثقافة والتقاليد العمانية، ومنها على سبيل المثال رحلة الخيالة السلطانية إلى بريطانيا وتقديمها لعروض تبرز التراث والتقاليد العُمانية.

الكتاب يتابع حياة فرقة الخيالة في نسيح وتقاليد وجغرافيا سلطنة عمان… من سباقات التحمل في السواحل والصحراء إلى سباقات الخيل الداخلية والخارجية وصولا إلى نشاطاتها في المناسبات الوطنية والاجتماعية التي تجعلها في قلب حياة العُمانيين.

رحلة الكتاب على مدى 6 سنوات مكنت المصور العالمي من التقاط أوسع تشكيلة من الصور التي توثق لتقاليد وعادات وأزياء العُمانيين، إضافة إلى الملامح المعمارية والجغرافية والنشاطات الاجتماعية والاقتصادية.

الكتاب رافق عروض الخيالة داخل السلطة وفي أنحاء العالم

فقد خصص الكتاب فضاء واسعا لتقاليد معظم المهن والحرف التقليدية وفئات المجتمع، من رحلات صيادي الأسماك إلى حياة رعاة الجِمال والإبل وصولا إلى الطبيعة الخلابة لأقاليم الصحراء والجبال وجنوب سلطنة عمان في صلالة.

معظم الذين حضروا تقديم الكتاب في فندق كلاريدجز العريق في حي مايفير في قلب العاصمة البريطانية، خرجوا بانطباع أن الكتاب قدم خلاصة نادرة لتقاليد وثقافة وجغرافيا وتاريخ سلطنة عُمان.

الكتاب ضم نحو 350 صورة وجاء بمواصفات هي أفخم وأعلى ما توصلت إليه صناعة الكتاب في العالم.

20