"الخيل والليل".. تونسيون يستبدلون السيارات بالخيول والحمير

تونسيون يعبرون عن سخريتهم من قرار الحكومة منع تجوّل السيارات والدراجات النارية ويأكدون أنهم سيستخدمون الأحصنة والحمير والبغال والجمال للتنقل.
الثلاثاء 2021/04/20
منع تجول السيارات لم يثن التونسيين عن التنقل

تونس- أثار قرار الحكومة التونسية منع تجوّل السيارات والدراجات النارية بداية من الساعة السابعة مساءً، أي مباشرة بعد الإفطار، والاكتفاء باستعمال الدراجات الهوائية أو السير على الأقدام إلى حدود الساعة العاشرة ليلاً موعد حظر التجول، سخرية واسعة على موقع فيسبوك.

وبررت المتحدثة باسم الحكومة التونسية حسناء بن سليمان القرار بأنه يدخل في إطار الحد من الحركة في ظل ارتفاع مهول لعدد المصابين بكوفيد – 19. وقررت الحكومة أيضا غلق المدارس حتى 30 أبريل لإبطاء التفشي السريع للفايروس.

الشبكات الاجتماعية تحتوي على نقاط مضيئة من ضمنها الاطلاع على المعلومة والمشاركة فيها بالتفاعل والتعليق

وقال مسؤولون إن أقسام الرعاية المركزة بأغلب المستشفيات اقتربت من الطاقة القصوى. وبموجب القرارات الجديدة، جرت دعوة المؤسسات الخاصة إلى تفادي العمل الحضوري، وطُلب من الولاة أن يغلقوا المناطق ذات الخطورة العالية.فضلا عن ذلك تم اعتماد الحجر الصحي الإجباري لكل المسافرين في مسعى لتطويق الوباء.

جدير بالذكر أن الوضع الوبائي في تونس بلغ مستوى خطيرا مع تسجيل الآلاف من الإصابات كل يوم، فيما سجلت البلاد 282 ألف إصابة و9639 وفاة بفايروس كورونا.

وعبر مستخدمو فيسبوك في تونس عن سخريتهم من قرار منع السيارات وتحدثوا عن طرق التنقل، حيث أكدوا أنهم سيستخدمون الخيول والحمير والبغال والجمال للتنقل. وتحت شعار “الخيل والليل” تداول مستخدمو فيسبوك مساء الأحد مقاطع فيديو تظهر مواطنين يمتطون الخيول ويتجولون ليلا إثر الإفطار بمدينة المنستير بالساحل التونسي والعاصمة.

وقالت بعض صفحات فيسبوك التي تنقل أخبار الحركة المرورية إنها ستبث دورياً نشرة عن حركة الخيول والحمير لتجنّب زحمة المرور في بعض المناطق. في المقابل انتقد مغردون الاستهتار بالوضع الوبائي الخطير في البلاد. وأكد معلق:

وكتبت مستخدمة لفيسبوك:

Wiem Sahli

منع جولان العربات مع موعد الإفطار من شأنه منع التنقل خارج محيطك للتمتع بالسهريات والتجمعات العائلية كل من مكان مختلف وبالتالي يمكن حصر انتشار الفايروس في مناطق صغيرة. ملاحظة: كفاكم استهتارا بحياتكم وحياة أحبابكم وشدّوا دياركم (إلزموا منازلكم)#.

واعتبر إعلامي:

يذكر أن التونسيين يستخدمون على نطاق واسع موقع فيسبوك للتفاعل مع الخارج ومتابعة المستجدات وتنامي منسوب التجاوزات والإخلالات.

ويرى مراقبون أن الشبكات الاجتماعية تحتوي على نقاط مضيئة من ضمنها الاطلاع على المعلومة والمشاركة فيها بالتفاعل والتعليق، وهو ما يعتبر أفضل من عدم العلم بما يدور في مختلف أنحاء العالم. وكشف الواقع الحديث جانبا فيه الكثير من الطرافة لدى التونسيين في تعاملهم مع الأخبار.

وكشفت دراسة أعدتها مؤسسة “اتصالات” أن عدد التونسيين الذين يستعملون فيسبوك يبلغ 7.6 مليون شخص. ويمثل الشباب الذين أعمارهم أقل من 35 سنة 59 في المئة من جملة مستعملي الإنترنت.

19