الداخلية الاوكرانية تقصقص أجنحة "النسر الذهبي"

الأربعاء 2014/02/26
هل يسدل الستار عن صفحة العنف الدموي باوكرانيا؟

كييف - قال ارسين أفاكوف القائم بأعمال وزير الداخلية في اوكرانيا الاربعاء انه تم تسريح قوة مكافحة الشغب التي يلقى عليها باللائمة في مقتل 100 شخص خلال الاضطرابات والاشتباكات في كييف.

ويلقى باللائمة على قناصة من قوة "بيركوت" - التي يعني اسمها النسر الذهبي - في مقتل معظم المحتجين في موجة عنف استمرت ثلاثة ايام الاسبوع الماضي.

وكتب أفاكوف في تدوينة على موقع فيسبوك "قوة بيركوت لم يعد لها وجود." وأضاف "وقعت أمرا ... بتصفية وحدات الشرطة الخاصة بيركوت".

وقتل 82 شخصا على الاقل بينهم عشرة شرطيين في مواجهات بين قوات الامن ومتظاهرين الاسبوع الماضي في كييف، في حمام دم ادى الى اقالة الرئيس فيكتور يانوكوفتيش بعد ثلاثة اشهر من حركة احتجاج، ووصول المعارضة الى السلطة.

واعلن نائب اوكراني انه سيتم كشف تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية الجديدة الاربعاء في ساحة الميدان التي يحتلها المتظاهرون في وسط كييف.

وقال النائب فاليري باتسكان على موقع حزبه "اودار" الالكتروني ان التشكيلة ستعلن امام المتظاهرين في ساحة الاستقلال في كييف مركز الحركة الاحتجاجية التي يحتلها المتظاهرون منذ اكثر من ثلاثة اشهر.

و"اودار" (ضربة) هو حزب فيتالي كليتشكو بطل العالم السابق في الملاكمة الذي اصبح احد قادة المعارضة واعلن ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 25 ايار/مايو.

وأكدت وزارة الخارجية الأوكرانية تمسك السلطات الجديدة في كييف بعلاقات حسن الجوار مع روسيا.

وجددت الوزارة في بيان نشر اليوم "التأكيد على وفائها للعلاقات الأوكرانية-الروسية، وذلك على أساس جديد مبني على المساواة وحسن الجوار، وهو ما شدد عليه الرئيس الموقت للبلاد،رئيس البرلمان، ألكسندر تورشينوف، في خطابه الموجه للشعب الأوكراني".

وأبدت الخارجية اهتمامها بالدعم الدولي لجهودها في إرساء الاستقرار الاقتصادي والوقاية من المخاطر المحتملة لسيادتها الوطنية، مسلّطة الضوء على "بيان لوزير الخارجية الروسي (سيرغي لافروف).. الذي يعلن فيه عدم جواز التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لأوكرانيا، وأهمية إيجاد ظروف للتنمية الأوكرانية".

وإذ جددت التأكيد على شرعية القرارات التي اتخذها برلمان البلاد، أشارت الخارجية إلى أن شرعية هذه القرارات "قد حظيت بالاعتراف من قبل الكثير من الشركاء الدوليين لبلدنا".

وكان لافروف أكد أمس موقف بلاده القائم على عدم التدخّل في الشؤون الداخلية لأوكرانيا، معرباً عن أمله بأن يتخذ شركاء موسكو الدوليون موقفاً مماثلاً، معتبراً أن الاستقرار الاقتصادي في أوكرانيا يتطلب وقف العنف واستعادة الهدوء والتوصّل الى مصالحة بين كافة الأفرقاء في البلاد.

ويذكر أن البرلمان الأوكراني صوّت الثلاثاء لمصلحة محاكمة الرئيس الأوكراني المعزول، فيكتور يانوكوفيتش، أمام المحكمة الجنائية الدولية، بعيد إعلان تورشينوف تأجيل تشكيل الحكومة حتى الخميس المقبل.

1