الداخلية البحرينية تحذر من المساس بالوحدة الوطنية تأثرا بأحداث اليمن

الجمعة 2015/03/27
على بينة بما تحوكه إيران

المنامة - حذّرت وزارة الداخلية البحرينية أمس في بيان من أي محاولة داخلية لزعزعة استقرار المملكة تأثرا بالأحداث الدائرة في اليمن وعلى خلفية المشاركة البحرينية في عملية “عاصفة الحزم”.

ويأتي هذا التحذير استباقا لما يمكن أن تلجأ إليه أطراف بحرينية شيعية وبعض الشخصيات والقوى السياسية المعروفة بتمترسها الطائفي وبولائها لإيران من محاولات لإثارة اضطرابات في الشارع دعما لميليشيا الحوثي المستهدفة بالعملية العسكرية المذكورة.

وورد في بيان الداخلية البحرينية الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية أنّه “وفي ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة، وما اتخذته مملكة البحرين مع أشقائها من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحل مشكلة تدخل في الشأن العربي ولمساندة الشرعية حرصا على أمن اليمن واستقراره، فإن الوزارة تحذّر من أي محاولة لاستغلال الوضع الراهن لشق صف الوحدة الوطنية وإشاعة الفتنة بين المواطنين والمقيمين، أو صدور أي تصريح أو موقف من البعض يكون مخالفا بأي شكل لتوجه المملكة”.

كما شدّدت الوزارة على عزمها اتخاذ “الإجراءات اللاّزمة حيال كل ما يهدد أمن وسلامة المجتمع للخطر”، مؤكدة “أن الوضع يتطلب اصطفافا وطنيا وجبهة داخلية متحدة وقوية حفاظا على الأمن والنظام العام والاستقرار”.

وغير بعيد عن سياق الحرص على الوحدة الوطنية لمملكة البحرين، قال رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أمس لدى استقباله عددا من كبار أفراد العائلة المالكة والوزراء والمسؤولين بالمملكة، إن “التطورات والتحديات تجعلنا أحوج ما نكون لدعم الوحدة الوطنية وتعزيز قيم التآلف والتعايش داخل المجتمع البحريني”، مؤكدا “أن شعب البحرين عصي على الانجرار خلف أي أمر يمس وحدته أو تماسكه”.

وأعلنت البحرين أمس بشكل رسمي مشاركتها في عملية “عاصفة الحزم” وذلك على لسان مصدر مسؤول في القيادة العامة لقوة دفاع البحرين قال إنّه بناء على أمر عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة والذي جاء تلبية لدعوة عاهل المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والتي جاءت استجابة لطلب السلطة الشرعية في جمهورية اليمن “شارك سرب مكون من 12 طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البحريني بقوة دفاع البحرين في عمليات عاصفة الحزم ضمن قوات درع الجزيرة المشتركة، وذلك في إطار اتفاقية الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

وأضاف المصدر الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء البحرينية “أن تلك المشاركة تأتي التزاما بالجهود الجماعية لحفظ الأمن القومي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حيث أن بلاد العرب تبقى للعرب، كما تعكس الخطوة دعم مملكة البحرين، ووقوفها التام والثابت مع الأشقاء”. وعلى غرار اليمن والعراق وسوريا ولبنان، تعتبر البحرين، بلدا مستهدفا بشكل مباشر بالتدخل الإيراني في المنطقة. وسبق أن ثبت وجود جماعات داخل المملكة مثل جماعة 14 فبراير، تنسّق مع جماعات أخرى مرتبطة بإيران وتنشط في بلدان عربية على غرار حزب الله في لبنان والعراق، لإثارة اضطرابات في المملكة، وتنفيذ عمليات إرهابية بدعم وإشراف من الحرس الثوري الإيراني.

3