الداخلية المصرية تكشف عن خلية اخوانية "مسلحة"

الأحد 2014/02/09
الأمن المصري ألقى القبض على خمسة أعضاء من أصل 12 ينضمون إلى الخلية الإخوانية

القاهرة - اعلنت وزارة الداخلية المصرية الاحد انها فككت خلية مسلحة تابعة لجماعة الاخوان المسلمين كانت تستهدف مهاجمة قوات الامن ، في اول اتهام تفصيلي من هذا النوع لاعضاء في الجماعة.

واوضحت الوزارة انها كشفت خلية شكلها قيادي في جماعة الاخوان المسلمين مسؤولة عن مقتل خمسة رجال شرطة في اعتداء على حاجز امني في مدينة بني سويف (جنوب غرب القاهرة) الشهر الماضي.

وجاء في بيان الداخلية ان "تكليفات صدرت من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى لعضو المكتب الإدارى بمحافظة بنى سويف عبدالعليم عبد الله محمد طلبه بتكوين جناح عسكرى للتنظيم بالمحافظة يستهدف المنشآت الأمنية والعسكرية وأفرادها وقام بدوره بالتنسيق مع قيادى التنظيم خالد عمر عبد الواحد عبد الرحيم وتشكيل الجناح العسكرى".

واضافت الوزارة ان هذه المجموعة تضم 12 عضوا وانه تم القاء القبض على خمسة منهم.

وتؤكد جماعة الاخوان المسلمين، التي ينتمي اليها الرئيس المعزول محمد مرسي، انها تخلت عن العنف منذ عقود وانها تقوم بتظاهرات سلمية ضد الالنظام الجديد الحاكم في مصر منذ ان اطاح الجيش مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي اثر نزول الملايين الى الشوارع للمطالبة برحيله.

واعلنت الحكومة جماعة الاخوان المسلمين تنظيما ارهابيا في كانون الثاني/ديسمبر الماضي عقب اعتداء بسيارة مفخخة استهدف مديرية امن مدينة المنصورة في دلتا النيل واوقع 15 قتيلا الا انها لم نقدم في ذلك الحين دليلا على تورط جماعة الاخوان في هذا الهجوم.

واذا صح هذا الاتهام فانه يؤكد تكهنات حول انخراط بعض اعضاء الاخوان في العمليات المسلحة المتزايدة في البلاد.

وقتل عشرات من رجال الشركة والجيش في اعتداءت منذ عزل مرسي. واعلنت مجموعة "انصار بيت المقدس"، التي تستلهم افكار واساليب القاعدة والتي تتخذ من سيناء مركزا لها، مسؤوليتها عن اكثر هذه الاعتداءات دموية.

وقتل اكثر من 1400 شخص وتم توقيف الاف اخرين في حملة امنية استهدفت انصار مرسي خلال الشهور الاخيرة.

وادت الحملة الى اضعاف تنظيم الاخوان بعد القبض على كل قياداته تقريبا واحالتهم للمحاكمة بمن فيهم مرسي.

1