الداخلية المغربية تفكك خلية إرهابية تخطط لزعزعة استقرار المملكة

الجمعة 2015/06/12
ضربات استباقية للخلايا الإرهابية

الرباط - أعلنت وزارة الداخلية المغربية، عن تفكيك خلية إرهابية بمدينة بركان شرق البلاد، مُؤلفة من 7 أشخاص، قالت إنهم ينسقون مع تنظيم داعش في سوريا، ويخططون لتنفيذ عمليات داخل البلاد.

وقالت الوزارة في بيان لها، أمس الخميس، إن التحريات التي أجرتها عناصر من الأمن المغربي، كشفت عن عزم أعضاء هذه الخلية “تنفيذ عمليات إرهابية خطيرة في المغرب”، ويسعون إلى “اختطاف وتصفية من يخالف معتقداتهم الضالة، بالإضافة إلى السياح الذين يرتادون المنتجعات السياحية بالمنطقة الشرقية للبلاد”.

وأضافت أن “عناصر الخلية الإرهابية انخرطوا في تدريبات شبه عسكرية مكثفة بإحدى المناطق الجبلية قرب مدينة بركان، وكانوا يخططون لاستهداف رجال الأمن بهدف الاستيلاء على أسلحتهم واستعمالها في اغتيال مسؤولين عسكريين”.

وأشار البيان إلى أن هذه “المخططات التخريبية تأتي على خلفية تلقي زعيم الخلية (لم تذكر اسمه) لفتوى من أحد القادة الميدانيين لتنظيم داعش في سوريا والعراق”.

ومن المقرر، بحسب البيان، تقديم المشتبه بهم (لم تذكر هويتهم) إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وتعلن السلطات المغربية من وقت إلى آخر عن توقيف “خلايا إرهابية”، تضم مغاربة وأجانب، بناء على تحريات الأمن ومصالح الاستخبارات الداخلية، بعدها يحال الموقوفون إلى القضاء، وغالبا ما يحاكمون وفق قانون مكافحة الإرهاب.

وحسب منظمات حقوقية مغربية ودولية مستقلة، شهد المغرب موجة اعتقالات وتوقيفات طالت أكثر من 3 آلاف شخص في صفوف ما بات يُعرف بـ”السلفية الجهادية”، على خلفية التفجيرات الإرهابية التي هزّت الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للبلاد في مايو 2003، وأودت بحياة 42 شخصا بينهم 12 من منفذي التفجيرات، و8 أوروبيين، في هجمات انتحارية وصفت بالأسوأ والأكثر دموية في تاريخ المغرب.

وكشف محمد حصاد وزير الداخلية المغربي في يوليو الماضي، أمام مجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى بالبرلمان) أن”أكثر من 1122 مغربيا يقاتلون في سوريا والعراق في صفوف داعش”.

وتعمل السلطات المغربية جاهدة لدرء مخاطر الإرهاب وذلك بسن قوانين تحجّر الانضمام إلى التنظيمات الجهادية وتكثيف الحضور الأمني في كامل المدن والقيام بإجراءات استباقية تحسبا لأي هجوم إرهابي يستهدف مؤسسات الدولة. وفي كل مرة تنجح السلطات في تفكيك خلايا إرهابية خطيرة.

2