الدبلوماسية فاطمة سامورا تتسلح بنقص الخبرة لتغيير خارطة كرة القدم

الخميس 2016/06/02
فاطمة سامورا اعتادت على إدارة منظمات كبيرة

زيوريخ- “لم تباشر سامورا عملها بعد، ولكن كان أمرا عظيما أنها بدأت بالفعل في بناء علاقة متينة مع الفريق. إنني متحمّس جدا للأثر الإيجابي الذي ستكون قادرة على جلبه للمؤسسة من خلال أفكارها”. بهذه الكلمات أشاد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بالدبلوماسية السنغالية فاطمة سامبا ضيوف سامورا، الأمين العام الجديد لفيفا، في أول زيارة لها بمقر الاتحاد في زيوريخ.

ومن الواضح أن هذه السياسية لا تملك أي خبرة في مجال المنظمات الرياضية “لكنها تتمتع بشخصية كبيرة واعتادت على إدارة منظمات كبيرة ذات ميزانية مهمة”، بحسب إنفانتينو.

وستحل سامورا، التي تتحدث الفرنسية والإنكليزية والإيطالية والأسبانية، محل المدير المالي الألماني ماركوس كانتر الذي يقوم بمهام الأمين العام بالوكالة بعد إقالة الفرنسي جيروم فالك وإيقافه لمدة 12 عاما.

وشاركت المسؤولة الأممية البالغة من العمر 54 عاما في اجتماع مجلس إدارة فيفا بحضور إنفانتينو، وألقت كلمة أمام فريق من الموظفين والذي ستبدأ العمل معه في العشرين من هذا الشهر. وركزت في كلمتها لموظفي الفيفا على الالتزام بالإصلاحات التشريعية التي تمت المصادقة عليها في فبراير الماضي واستعادة ثقة العامة بالاتحاد الدولي من خلال إعادة التركيز على كرة القدم.

وقالت سامورا التي تعد أول سيدة يتم تعيينها في ثاني أعلى منصب في الفيفا “لكي نتمكن من تحقيق أهدافنا، قررنا إطلاق هيكلية مُعدّلة تجعل الفيفا مؤسسة تتمتع بكفاءة أكبر وتتناسب مع غايتها المتمثلة في تطوير كرة القدم في كل مكان”.

وأوضحت أنه سيتم تقسيم إدارة الاتحاد الدولي إلى ركيزتين متخصصتين، الأولى متخصصة في رصد العوائد المالية والإشراف على العمل الإداري المتعلق بذلك، بينما تركز الثانية على تطوير كرة القدم وتنظيم البطولات.

وجاءت هذه الزيارة بعد أسبوعين فقط من تعيينها أمينة عامة للفيفا من قبل كونغرس الاتحاد الدولي للعبة الذي لا يزال يعاني من تبعات فضيحة فساد ضخمة هزت كل أركانه وعصفت بأغلب مسؤوليه.

ويشار إلى أن الدبلوماسية السنغالية متزوجة ولها 3 أطفال وتملك خبرة تمتد لـ21 عاما في مؤسسات الأمم المتحدة، كما تشغل حاليا منصب المنسقة الإنسانية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي كممثلة مقيمة للبرنامج في نيجيريا.

12