الدراجة الهوائية تساعد المهاجرين على الاندماج في فنلندا

تعلّم ركوب الدراجة الهوائية يمنح الوافدين الجدد إلى فنلندا، مزيدا من الاستقلالية، لاسيّما بالنسبة إلى النساء اللواتي يأتي الكثير منهن من أفريقيا الشمالية والشرق الأوسط.
الأربعاء 2019/10/02
وسيلة نقل رائجة

هلسنكي- يُدعى المهاجرون إلى تعلّم ركوب الدراجة الهوائية حتى قبل ممارسة الهوكي على الجليد، وهي الرياضة المفضّلة في فنلندا، لمساعدتهم على الاندماج في البلد، حيث وسيلة النقل هذه رائجة جدّا.

ويقول فيديريكو فيرارا، من جمعية ركاب الدراجات الهوائية في فنلندا القائمة على هذا المشروع، “أشخاص كثيرون يأتون إلى فنلندا، وخصوصا النساء، لا يعرفون ركوب الدراجة الهوائية واسعة الانتشار في البلد”.

ولفت فيرارا إلى أن تعلّم ركوب وسيلة النقل هذه يمنح الوافدين الجدد مزيدا من الاستقلالية، لاسيّما بالنسبة إلى النساء اللواتي يأتي الكثير منهن من أفريقيا الشمالية والشرق الأوسط.

وأضاف أن “الدراجة الهوائية تندرج بعض الشيء ضمن المحرّمات بالنسبة إلى متدربين كثيرين، ولعلّهم سقطوا عنها في صغرهم وما زالوا تحت وقع الصدمة بعد 20 عاما أو أن الأمر غير مقبول في نظرهم على الصعيد الاجتماعي أو الثقافي”.

ويساعد المدرّب سامي فيتانين البعض على ركوب الدراجة الهوائية لسلك مسار يتيح اختبار توازنهم ومرونتهم. وبعد تقديم بضعة توجيهات أساسية، يقود راكبي الدراجات الهواية إلى الطريق ليعتادوا على حركة السير.

وتعدّ الدراجة الهوائية وسيلة نقل شائعة في فنلندا. وفي هلسنكي، يستقلّها أكثر من نصف السكان مرة واحدة في الأسبوع على الأقلّ، في حين يستخدمها 10 بالمئة منهم للتنقّل طوال السنة، بالرغم من الشتاء الطويل والبرد والظلام والثلج. وتمنح وسيلة النقل هذه بعض الاستقلالية للمهاجرين المقيمين مثلا في مراكز إيواء بعيدا عن وسط المدينة.

24