الدراج الألماني بوخمان متفائل بسباق فرنسا 2020

الدراج الألماني يؤكد أنه يمكن التعايش مع السباق دون جماهير لعام واحد، مبرزا أنه خلال مشاركاته في عدة سباقات للدراجات لم تشهد الكثير من المتفرجين.
الأربعاء 2020/05/27
بوخمان: الآن ظهر شعاع النور في نهاية النفق من جديد

برلين - قال الدراج الألماني إيمانويل بوخمان، الفائز بالمركز الرابع في نسخة العام الماضي، إنه متفائل للغاية بأن نسخة هذا العام ستنطلق في نهاية أغسطس، وذلك وسط حالة الجدل المثارة حول سباق فرنسا الدولي للدراجات (تور دو فرانس) في ظل أزمة وباء فايروس كورونا.

وكان سباق الدراجات الأكثر شهرة في العالم قد تأجل من الفترة ما بين 27 يونيو و19 يوليو، إلى ما بين 29 أغسطس و20 سبتمبر، بسبب
أزمة الوباء العالمي، وتشير التوقعات إلى إقامته دون جماهير. وقال بوخمان “الآن ظهر شعاع النور في نهاية النفق من جديد”، مضيفا أنه يمكنه التعايش مع السباق دون جماهير “لعام واحد”.

وأضاف دراج فريق “بورا-هانسغروه” “نحن بالفعل نشارك في عدة سباقات للدراجات لا تشهد الكثير من المتفرجين. ففي سباق الإمارات الذي يقام في مدينة أبوظبي، لا يكون هناك الكثير من المتفرجين على جانبي الطريق. لذلك لا يعد الأمر جديدا بالنسبة إلينا”.

وكان بوخمان قد فجر مفاجأة بإحراز المركز الرابع في سباق تور دو فرانس العام الماضي، لكنه يتمسك بالتواضع بشأن أهدافه في نسخة هذا العام. وقال بوخمان البالغ من العمر 27 عاما “الهدف هو التطور. ربما يتمثل ذلك في التواجد على المنصة، ولكن هذا يتطلب العديد من الأمور معا”.

ولم يستبعد بوخمان أيضا التتويج، وصرح قائلا “التواجد على المنصة ليس بعيدا عن التتويج، كذلك المركز الرابع الذي حققته في العام الماضي ليس بعيدا”. وضمن تدريباته، يخوض بوخمان مطلع الأسبوع المقبل “تحدي إيفرست”، الذي يقام على جبال الألب النمساوية على ارتفاع يعادل ارتفاع جبل إيفرست، وذلك لجمع تبرعات للأعمال الخيرية لصالح الأطفال.

وقال بوخمان ضاحكا “التدريبات تتسم بالرتابة بعض الشيء في الوقت الحالي دون سباقات. لذلك فكرت في القيام بشيء مجنون”.

وأضاف بوخمان أن أزمة الوباء العالمي لم تؤثر على سباقات الدراجات فقط، وإنما على إجراءات مكافحة المنشطات التي توقفت تماما.

22