الدراسة في الهواء الطلق إجراء عملي للتباعد الاجتماعي

مدارس تعمل بنصف كثافتها للحد من الاختلاط، وأخرى وضعت فواصل بلاستيكية حول مقاعد التلاميذ ووزعت مطهرات اليدين بالممرات.
السبت 2020/05/16
التعليم خارج الفصول أحد إجراءات التوقي

واشنطن – حذر مسؤول الصحة العامة في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي من مخاطر إعادة فتح المدارس الأميركية على الأطفال، فيما ألغيت محاضرات فصل الخريف في النظام الجامعي بولاية كاليفورنيا وهو الأكبر في الولايات المتحدة.

وبينما يدور النقاش في الولايات المتحدة بشأن إعادة الطلاب إلى الفصول الدراسية بدأ تطبيق هذه المرحلة في عدد من دول العالم. وقد سعت المدارس بأنحاء العالم لحماية الأطفال مع إعادة استئناف الدراسة باتخاذ إجراءات التباعد الاجتماعي والإبقاء على المدارس مغلقة بينما يتلقى الطلاب الدروس في الهواء الطلق.

وخففت الدنمارك من إجراءات العزل العام بسبب فايروس كورونا منتصف أبريل بإعادة فتح المدارس ومراكز الرعاية الصباحية رغم المخاوف من احتمال أن يصبح الأطفال بذور موجة ثانية لحالات الإصابة مما دفع الآلاف من أولياء الأمور إلى إبقائهم في المنزل.

وتلقى أعضاء هيئة التدريس تعليمات بالحفاظ على التباعد الاجتماعي بين الأطفال مع إبقاء العديد من مباني المدارس مغلقة، ويذهب بعض المعلمين بالتلاميذ إلى خارج الفصول ويتلقون الدروس في الهواء الطلق.

وفي سويسرا اضطر الأطفال بمدرسة لا تور سكول في جنيف إلى التعود على طقوس جديدة، إذ يتركهم أولياء الأمور على مسافة من المدرسة. وتعمل الفصول بنصف كثافتها للحد من الاختلاط ووضعت المقاعد الدراسية على مسافة مترين من بعضها البعض.

دروس في الهواء الطلق لطلاب الدنمارك
دروس في الهواء الطلق لطلاب الدنمارك

وفي مأوى بفناء المدرسة أثناء هطول الأمطار كان الأطفال يضحكون ويلعبون بينما كانت فتاة تساعد طفلة أصغر سنا في وضع يديها بقفاز يستخدم لمرة واحدة.

وفي هولندا وضعت مدرسة سبرنجبلانك بمدينة دن بوستج فواصل بلاستيكية حول مقاعد التلاميذ ووزعت مطهرات اليدين بالممرات.

وقالت راستشا فان دير سلوجيس المنسقة التقنية للمدرسة “معلمونا غير قلقين. لدينا شاشات مرنة اشتريناها لحماية معلمينا إذا سعل التلاميذ”.

وأعادت مقاطعة كيبيك في كندا فتح بعض المدارس الاثنين في الوقت الذي أبدى فيه بعض أولياء الأمور والمعلمين عدم ثقتهم في سلامة هذه الخطوة. وفي مدرسة أيكول سان جيرار بضاحية مونتريال وضع العاملون كمامات واستخدموا مطهرات اليدين عند استئناف الدراسة.

واستأنفت المدارس عملها في نيو ساوث ويلز كبرى ولايات أستراليا الاثنين لكن مع السماح للتلاميذ بالحضور ليوم واحد في الأسبوع على أساس تدريجي.

وستستأنف فيكتوريا، ثاني أكبر ولايات أستراليا من حيث عدد السكان، التعليم المباشر اعتبارا من 27 مايو وذلك قبل أسابيع من التوقيت المتوقع. وستسمح الولاية التي تضم مدينة ملبورن بعودة المراهقين أولا إلى الفصول ثم التلاميذ الأصغر سنا بدءا من التاسع من يونيو.

كما اتخذت بعض البلدان العربية ومنها تونس تدابير خاصة بالعودة المدرسية. وقد تم الإعلان عن تثبيت بروتوكول صحي لتأمين استئناف الدروس لطلاب الثانوية العامة وإنجاز الامتحانات الوطنية لسنة 2020 بتونس، وذلك خلال جلسة عمل التأمت بوزارة التربية تم بمقتضاها إحكام الاستعداد للعودة وفق إجراءات استثنائية على المستوى البيداغوجي واللوجستي.

21