الدراما التونسية تستكمل استعداداتها للموسم الرمضاني مبكرا

الجائحة فرضت على العاملين في القطاع استعجال تصوير مسلسلاتهم تجنبا لأي طارئ قد يعطل استكمالها.
الأربعاء 2021/03/10
"أولاد الغول" ثلاثون حلقة من التشويق والإثارة

تسبّب انتشار فايروس كورونا العام الماضي في خسائر فادحة لعدد من منتجي الدراما التونسية بعد تعليق تصوير جزء من الإنتاجات وعرض أخرى في ظروف استثنائية لم تحقّق الأرباح المرجوّة من الإعلانات. لكنّ هذا العام اختار العاملون في القطاع التعجيل باستكمال تصوير مسلسلاتهم بشكل مسبق تجنّبا إلى أي طارئ قد يبدّد آمالهم في اللحاق بالموسم الرمضاني الأكثر مشاهدة.

تونس - لم يعد يفصل المشاهد التونسي سوى شهر تقريبا عن استقبال شهر رمضان، وما يعنيه هذا الشهر من طفرة درامية تشدّ التونسيين ولو لثلاثين يوما إلى منتجهم المحلي، ليعودوا إثره إلى متابعة الأعمال العربية والأجنبية المدبلجة.

وبالرغم من اجتهاد قناة “الحوار التونسي” الخاصة هذا الموسم في القطع مع موسمية الأعمال الدرامية بإنتاجها السيتكوم الكوميدي “إن شاء الله مبروك” وعرضه بشكل دوري (مرة كل أسبوع)، إلا أن نصه الضعيف وأداء بعض أبطاله المُرتبك جعلاه يمرّ دون ترك أثر!

ومهما يكن من أمر السلسلة وهناتها، ومدى تعوّد المشاهد التونسي على متابعة دراما البلد خارج موسم الذروة الرمضانية من عدمه، فالأكيد أن للدراما التونسية مذاقها الخاص في شهر الصيام، من حيث نسب المتابعة المكثّفة وما تدرّه على المنتجين من عائدات الإعلانات.

ولأن المنتجين تضررّوا بشكل غير مسبوق في رمضان الماضي، إثر تفشي وباء كورونا الذي أوقف تصوير بعض الأعمال وأجّل عرضها إلى رمضان هذا العام، أو عجّل بإتمام بعضها بشكل متسرّع فأتى المحتوى هزيلا كحال مسلسل “27” المثير للجدل، فقد عمد غالبيتهم هذا العام إلى استكمال تصوير مسلسلاتهم أشهرا قبل حلول شهر الصيام تجنّبا إلى إيقاف التصوير وسط موجة ثانية للفايروس أتت أكثر شراسة هذه المرة.

مسلسل "فوندو" على الحوار التونسي و"مشاعر 2" على قرطاج بلاص و"حرقة" جاهز للعرض على الوطنية الأولى

هكذا اتضحت، وبشكل شبه نهائي معالم البرمجة الدرامية لرمضان 2021 بالقنوات التونسية العمومية منها والخاصة، لتُراهن قناة الحوار التونسي على مسلسل “فوندو” للمخرجة سوسن الجمني في استكمال لنجاح الجزء الخامس من “أولاد مفيدة” الذي عرض في رمضان الماضي.

وكعادة الحوار التونسي فقد تكتّمت عن ذكر أي تفاصيل تخصّ أحداث المسلسل عدا كونه من النوع البوليسي، ويقوم ببطولته كل من كمال التواتي وسهير بن عمارة وياسين بن قمرة ونضال السعدي.

ومن المنتظر أن يكون مسلسل “فوندو” في منافسة شرسة في رمضان 2021 مع مسلسل “أولاد الغول” المتكوّن من ثلاثين حلقة، وهو من إخراج مراد بالشيخ ونص لرفيقة بوجدي.

ويروي العمل، الذي سيعرض على قناة التاسعة الخاصة، قصة عائلة الغول، وهي عائلة من الأثرياء تتكوّن من ثلاثة أبناء شرعيين وابن غير شرعي من علاقة غرامية للأب “الغول”، حيث تتشابك الأحداث وتتداخل في علاقات معقدة للأبناء مع بعضهم البعض وعلاقتهم بأبيهم، ودور الأم المحوري في إدارة الأحداث وتطوّرها.

والعمل من بطولة فتحي الهداوي ووحيدة الدريدي ومرام بن عزيزة وبلال البريكي وسارة الحناشي وفارس الأندلسي وحلمي الدريدي وربيعة بن عبدالله في أولى مشاركاتها التمثيلية في الدراما التونسية، وهي التي عرفها الجمهور العربي في أفلام “عصفور سطح” و”خشخاش” و”موسم الرجال” و”قبل ما يفوت الفوت”.

كما تقدّم القناة ذاتها السلسلة الكوميدية “الجاسوس” عن نص وإخراج لربيع التكالي ومن بطولة لطفي العبدلي ودارين حداد ولطيفة القفصي ورياض النهدي ومحمد السياري وجمال العروي وآخرين.

كما انتهت قناة “قرطاج +” الخاصة أيضا من تصوير الجزء الثاني من مسلسلها التونسي الجزائري المشترك “مشاعر” الذي عرض الجزء الأول منه في رمضان 2019، وكان من المزمع عرض الجزء الثاني في الموسم الرمضاني الماضي، لكن الجائحة أوقفت التصوير.

ودارت قصة المسلسل في جزئه الأول حول “زهرة” الفتاة الجزائرية التي أجبرتها عائلتها على الزواج من شاب لا تحبه لتهرب من الجزائر إلى تونس، حيث تتعرّف على “طاهر” رجل الأعمال المتزوّج الذي يساعدها على الاستقرار في تونس، لتتطوّر الأحداث بعد ذلك بمقتل زوجها.

والعمل من بطولة نخبة من الممثلين التونسيين على غرار هشام رستم وسامية رحيّم وأحمد الأندلسي ومحمد بن مراد وريم الرياحي التي عوّضت مريم بن شعبان، فيما يحضر من الجزائر كل من حسّان كشّاش وسارة لعلامة وعادل الشيخ ووجوه أخرى جديدة.

Thumbnail

وعلى الوطنية الأولى (عمومية) سيحضر مسلسل “الحرقة” الذي تم تأجيل عرضه في رمضان 2020 بسبب الجائحة أيضا، حيث لم يتمكّن طاقمه من استكمال تصوير حلقاته المتبقية، حينها.

والعمل الذي كتبه عماد الدين حكيم ويخرجه الأسعد الوسلاتي يتتبّع أثر مراكب الموت التي تحمل على متنها تونسيين وأفارقة في رحلات مجهولة المصير نحو الضفة الأخرى من المتوسط كسعي منهم إلى ضمان غد أفضل ينتشلهم من الحرمان والخصاصة، فينجو بعضهم ويهلك أغلبهم. وهو من بطولة وجيهة الجندوبي ورياض حمدي ومالك بن سعد ومريم بن حسن وحكيم بومسعودي ومحمد حسين قريع ومهذب الرميلي وريم حمروني وعائشة بن أحمد التي تعود إلى الدراما التونسية بعد نحو عقد من الغياب.

وضمن برامجها الكوميدية تراهن الوطنية الأولى، أيضا، على شدّ انتباه مُتابعيها عبر سيتكوم “كان يا ماكانش” للمخرج عبدالحميد بوشناق في كتابة مشتركة مع عزيز الجبالي وحاتم بلحاج واضع سيناريو السلسلة الهزلية الأشهر في تونس “شوفلي حل” بأجزائها الستة.

و”كان يا ماكانش” سلسلة موجّهة إلى كل أفراد العائلة من الكبار والصغار، تتناول وضع تونس قبل ثلاثة آلاف سنة، ويشارك في بطولتها كل من عزيز الجبالي وعبدالحميد قياس وشوقي بوقلية.

ومن بين الأعمال الجاهزة للعرض في رمضان 2021، دون تحديد القناة التي ستتولى بثّه، يحضر مسلسل “عين النمر” عن سيناريو لسامي العقربي وإخراج قيس العلوي، وتدور قصة العمل حول أحداث تاريخية وقعت في مدينة عقارب التونسية، وهو من بطولة دليلة المفتاحي وريم عبروق وحاتم بالأكحل وممثلين هواة من أبناء الجهة.

كما يحضر مسلسل “كالي” للمخرج كريم بن رحومة، وبطولة أحمد الأندلسي وساندرا الشيحاوي وأمين بن صالح وخولة سليماني ومغني الراب ولد الكانز، وهو يروي قصة مغني راب من حي شعبي تونسي بدأ يلمع بريقه في عالم الراب تدريجيا، ومن المتوقّع أن يعرض العمل على مواقع التواصل الاجتماعي على غرار سلسلة “الخياطة” التي حقّقت العام الماضي نسب مُشاهدة عالية على موقع فيسبوك.

16