الدراما اللبنانية تستنطق التاريخ بـ"ثورة الفلاحين"

يعد المسلسل اللبناني “ثورة الفلاحين” الذي يتم الاستعداد لتصويره في بيروت حاليا من النوع الضارب في عمق التاريخ، حيث تدور أحداثه في زمن الإقطاع مع عرض لمعاناة الفلاحين آنذاك ضمن صراع طبقي اجتماعي اقتصادي، وتنقسم أدوار البطولة فيه إلى فئتين، الأولى فئة الفلاحين والثانية فئة البكوات الإقطاعيين.
الخميس 2016/10/20
ورد الخال تقع ضحية والدها البيك

بيروت - يتناول المسلسل اللبناني “ثورة الفلاحين” الذي ينتظر عرضه بعد شهر رمضان القادم على قناة “آل بي سي إي” جزءا من تاريخ لبنان في القرن التاسع عشر، وتحديدا بين سنوات 1858 و1860، أي زمن اندلاع الثورة التي قادها طانيوس شاهين ضد الإقطاعيين.

وطانيوس شاهين، هو رجل من كسروان قاد ثورة الفلاحين بين عامي 1858 و1860 ضد الإقطاعيين في كسروان المتمثلين بآل الخازن، وقد تأثر بموت والده بواسطة فنجان قهوة مسموم من قبل حاكم زوق مكايل وكسروان الشيخ بشارة جفال الخازن، لأنه تجرأ على إلقاء السلام عليه يوما، ما أشعل بداخله حقدا على الإقطاعيين وصار يدعو إلى الثورة ويحرّض الفلاحين على الوقوف والتصدي لآل الخازن.

والمسلسل مؤلف من 60 حلقة بسيناريو للكاتبة كلوديا مارشليان ويحمل توقيع المخرج فيليب أسمر من إنتاج جمال سنان، ومن بطولة ورد الخال، باسم مغنية، إيميه صياح، كارلوس عازار، وسام حنا، سارة أبوكنعان، فيفيان أنطونيوس، وسام صبّاغ، تقلا شمعون، فادي إبراهيم، نقولا دانيال، وفاء طربيه، ختام اللحام، جناح فاخوري، مارينال سركيس، أليكو داوود، سمارة نهرا، نيكولا مزهر، فرح بيطار، ناظم عيسى، ماري أبوجرجس، نوال كامل، أسامة العلي، تانيا فخري، يمنى بو حنا ووسام فارس.

وتجسد نجمة الدراما اللبنانية ورد الخال في مسلسل “ثورة الفلاحين” دور فتاة قوية وجبارة من عائلة البكوات تقع ضحيّة والدها البيك. وقالت الخال عن المسلسل “العمل سيكون من أهم الإنتاجات اللبنانية وأضخمها، وهو يدور في أواسط القرن التاسع عشر، عن الصراع بين الفلاحين وبين الإقطاعيين برؤية جديدة فيها قصص متشعبة وبشخصيات كثيرة ومثيرة”.

وتابعت “طبعا لي حصة مهمة فيه، وأنا أحب كثيرا الأعمال التاريخية وسعيدة بأنني سأطل على المشاهد العربي بعمل تاريخي ثقيل وعمل لبناني 100 بالمئة، والعمل يتم الإعداد له حاليا بمستوى عال من الجودة، كي يبصر النور بالشكل الذي يرضي جميع العاملين فيه انطلاقا من الممثلين وصولا إلى المنتج والمخرج والكاتبة”.

المسلسل التاريخي يعرض نزاعا اجتماعيا طبقيا بين الفلاحين والبكوات إبان ثورة طانيوس شاهين ضد الإقطاعيين

وعن دورها في المسلسل أفادت الخال “لن أكون من الفلاحين، ولكني سألعب دور الإقطاعية والشخصية مركبة ومفتوحة ولا تكتشف بسرعة، ولا يُعرف إن كانت خيّرة أم شريرة، فيها الكثير من الغموض والمشاكل، فهو دور معقّد تحمست له كثيرا، والكل يعلم أنني أحرص دائما على تقديم أدوار جديدة ومختلفة عن التي سبق وقدّمتها، لذلك أغيب كثيرا لأنتقي الأجود من الأعمال”.

أما الفنانة ماغي بوغصن فستشارك في المسلسل كضيفة شرف، وستطل في ست حلقات فقط مجسّدة دور فلاحة، حيث تقول عن الدور “لا يهمني إن كنت سأؤدي في المسلسل دورا صغيرا أم كبيرا، المهم أن أؤدي الدور بكلّ أمانة، أشارك في ست حلقات وآمل أن أقدّم دوري بالشكل الصحيح والمطلوب”.

ويجسد النجم اللبناني باسم مغنيّة في “ثورة الفلاحين” دور “رامح” وعنه يقول “دوري سيكون جديدا على الناس ومختلفا عن كلّ ما قدّمته سابقا، إذ أؤدّي دور رجل ظالم وكلّ الثورة ستقوم ضدّي”. ويضيف “أعتقد أن العمل سيصنع بصمة كبيرة في الدراما اللبنانية وسيتمكّن من جذب المشاهد منذ الحلقة الأولى، حيث أن المنتج جمال سنان رصد له كلّ الإمكانيات اللازمة ليخرج بأحلى صورة”.

واعترف مغنيّة بأنّ “المسلسل قد يحمل إسقاطات على الواقع اللبناني الحالي وإن كانت الظروف مختلفة بين الزمنين والظلم له وجوه كثيرة، ففي أيّام ثورة الفلاحين كانت الانتفاضة ضد ظلم الإقطاع الذي كان يستعبد الناس، أما اليوم فهناك أمور حياتية ومعاناة يومية يعيشها اللبناني وهي التي تشكّل ظلما بحدّ ذاته يثقل كاهل المواطن الساعي إلى لقمة العيش”.

وقالت كاتبة المسلسل كلوديا مارشليان عنه “قصة المسلسل كانت حلما بالنسبة إلي، لا سيما وأنّها المرة الأولى التي تتم فيها الإضاءة على حقبة العام 1860، وثورة الفلاحين بالتحديد، لا وجود لصور كافية حول هذه الحقبة، وقد أجرى البحث عن تلك الحقبة الصحافي جورج حايك، الذي استعنت ببحثه في كتابة حلقات المسلسل”.

وأضافت “قضية الفقر والعبودية هي الأساس، لا أريد أن أكتب عن زعيم ما، تهمني الناس، لذلك لم أكتب عن طانيوس شاهين وآل الخازن في المسلسل، فالثورة ليست مرتبطة بمنطقة معيّنة، حيث لا يزال المشهد هو نفسه في العام 2016، فلا شيء تغيّر للأسف”.

16