الدراما لا تقوى على منافسة الكوميديا خلال رمضان في المغرب

"قيسارية أوفلا" سيتكوم ينقل المواقف الطريفة التي يعيشها أصحاب محلات في سوق بأغادير ومعاركهم المضحكة مع الزبائن.
الخميس 2021/04/22
الكوميديا ترفع نسب المشاهدة عاليا

الرباط – كشفت إحصائيات نسب المشاهدة للبرامج الرمضانية التي تعرضها القنوات المغربية حاليا استحواذ قناة “الثانية” (عمومية) على تتبّع 72 في المئة من الجمهور المغربي في وقت الذروة خلال أول أيام شهر رمضان، وقد أعلنت القناة التلفزيونية “الثانية” عن تحقيق نسب مشاهدات “استثنائية” مع بداية شهر رمضان وذلك بأكثر من 10.5 مليون مشاهد للموسم السادس من الكاميرا الخفية “مشيتي فيها” رغم انتقادات الجمهور المغربي سواء لمحتوى الكاميرا الخفية التي وجهت للقائمين عليها انتقادات قاسية أو بعض السلسلات والسيتكومات.

فيما حقّقت السلسلة الرمضانية “كلنا مغاربة” ما مجموعه 8 ملايين مشاهدة، كما تتبّع 5.6 مليون مشاهد سلسلة “الفد تيفي”، كما حقّق المسلسل التلفزيوني “باب البحر” 4.4 مليون مشاهدة، وتابع 4.2 مليون مشاهد سيتكوم “قيسارية أوفيلا”، ونحو 3.2 مليون مشاهد تابعوا المسلسل الأسبوعي “دار السلعة”.

ويتابع المشاهد المغربي على قناة “الثانية” طيلة رمضان سلسلة “باب البحر” وهي دراما اجتماعية بوليسية، حيث تعيش مجموعة من العائلات في إقامة سكنية فاخرة بضواحي مدينة الدار البيضاء اسمها “باب البحر”، وفي أحد الأيام تتفاجأ هذه العائلات باختفاء ثلاثة أطفال من أبنائهم في ظروف غامضة.

اختفاء الأطفال فتح الباب على حقائق وأسرار أمام أعين الجميع، لكن العائلات اتحدت في ما بينها لتجد أطفالها، ومع ذلك يظل الطريق أمامها طويلا، حيث ستواجه مجموعة من المشاكل المرتبطة بحقيقة الأرض التي بنيت عليها الإقامة والاتجار بالأطفال والاختطاف وغيرها.

"قيسارية أوفلا".. سلسلة كوميدية

وتتنافس سلسلة “باب البحر” مع مسلسل “بنات العساس” الذي يبثّ على القناة “الأولى” ومسلسل “ولاد المرسى” على “أم.بي.سي 5” على استقطاب أكبر عدد ممكن من المشاهدين كونها تعرض في نفس التوقيت، ويشارك في بطولة السلسة كل من سامية أقريو، رشيد الوالي، نورة الصقلي، عصام بوعلي، سمية أكعبون، أحمد بولان، غاني قباج، أنس بوزركان وبثينة اليعكوبي، وهي من إخراج شوقي العوفير.

ويتابع المُشاهد المغربي “قيسارية أوفلا” وهي سلسلة كوميدية تدور أحداثها في قيسارية (سوق) بمدينة أغادير جنوب المغرب، وينقل العمل المواقف الطريفة التي يعيشها أصحاب محلات هذه القيسارية وصراعاتهم المضحكة، وكذلك تعاملاتهم اليومية مع الزبائن، إذ قرّرت سناء (نسرين الراضي) ترك كل شيء وراءها وبداية حياتها من جديد، فقد تخلت عن عملها في مطعم فاخر تشتغل فيه طاهية، وعملت على فتح مطعم خاص بها لتحقّق حلمها في أن تكون طاهية محترفة (شاف).

لكن سناء بهذا التغيير لم تكن تعتقد أن حياتها ستتغيّر جذريا، حيث تشاركت مع أخيها التوأم سعد من أجل كراء محل صغير في “قيسارية أوفلا” ظنا منها أن حلمها سيتحقّق، لكن ما ستعيشه في القيسارية سيقلب كل مخططاتها، ولاقت السلسلة إقبالا جيدا، وهي من بطولة نسرين الراضي، حمزة الفيلالي، هيثم مفتاح، رشيد الوالي، بن عيسى الجيراري، رجاء سالمي والمهدي شهاب، ومن إخراج رشيد الوالي.

وبالعودة إلى الكاميرا الخفية “مشيتي فيها” والتي تمت برمجة حلقاتها أثناء فترة الإفطار، نجدها قد حقّقت متابعة جيدة وانتقادات كثيرة في الآن ذاته وتم وصفها بالتفاهة وعدم الابتكار والتكرار، وتساءل عدد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي حول ما إذا كان البرنامج حقيقيا أم مفبركا (مفتعلا)؟

وتمت برمجة الموسم السادس على القناة “الثانية” رغم الانتقادات والاتهامات بـ”الفبركة”، إذ اعتبر الكثيرون أن الحلقات عبارة عن مشاهد تمثيلية، وسبق للعديد من ضيوف “مشيتي فيها”، أن اعترفوا بـ”فبركة” مقالب البرنامج، مؤكّدين أنهم كانوا على علم مسبق بالخدعة التي يخصّصها الطاقم للفنانين. وفي هذا الإطار أوضح عبدالرحيم مجد مخرج البرنامج أن حلقات السلسلة تتميز بأفكار جديدة مختلفة عن سابقاتها، وسؤال “الفبركة” ليس جديدا، والأذواق تختلف من شخص إلى آخر.

وأوضح مجد أن البرنامج يتميّز بأفكار جديدة مختلفة عن سابقاتها تروم الترويج للسياحة، وأن تصوير الحلقات توزّع بين العديد من المدن المغربية كتطوان وفاس وأقشور وإفران وغيرها.

وثيمة حلقات “مشيتي فيها” لهذه السنة تضع الفنانين المغاربة في فخ الكاميرا الخفية من قبل مقدّم البرنامج الممثل الكوميدي حمزة الفيلالي الذي يحظى بثقة زملائه، بعد إقناعهم بالمشاركة في برنامج للترويج للسياحة المغربية بعنوان “أجي تزور بلدي” (تعال زر بلادي).

"باب البحر".. اختفاء أطفال عن ذويهم في ظروف غامضة
"باب البحر".. اختفاء أطفال عن ذويهم في ظروف غامضة

ولفت مخرج البرنامج الكوميدي إلى أن عددا من الفنانين واجهوا مجموعة من الصعوبات أثناء تصوير المقالب كما تعرّض عدد منهم لعدة إصابات على رأسهم الفنانة سعيدة شرف ورجاء بلمير، كما تعرّض مغني الراب طوطو إلى إصابة بليغة اضطرت الطاقم إلى توقيف التصوير.

ودائما مع برامج قناة “الثانية” في الموسم الرمضاني الحالي، حيث تتبّع المشاهد لبرامج القناة كلا من الكوميديان هيثم مفتاح وأسامة رمزي، في سلسلة بعنوان “لكولوك”، وتدور أحداثها حول شابين يقطنان نفس المنزل، الأول منصف ويشخّص دوره هيثم مفتاح، والثاني حمزة الذي يلعب دوره أسامة رمزي وهي قصة تعالج العديد من المشكلات الاجتماعية بطريقة كوميدية.

ولمح صانع المحتوى بلال الجوهري إلى تعرّض فكرة السلسلة من إخراج أمير الرواني إلى السرقة، قائلا إن سلسلة “لكولوك قمت أنا ونبيل المنصوري بتمثيل حلقتين منها سنة 2015، وللأسف لم نستطع إكمال باقي الحلقات، وقد تفاجأنا بها تعرض في رمضان الحالي على القناة الثانية، أردنا أن نفهم. لكن دون جدوى وصدمنا من وقع المفاجأة”.

وردّ عليه الكوميدي أسامة رمزي معربا عن استغرابه لمضمونه مؤكدا أن “ما قاله الجوهري يشير إلى أنه أنتج عملا فنيا وتمت سرقته منه، فقط يوجد تشابه في الفكرة، وهذا ليس شيئا جديدا”، وأضاف بأنه “يكفي البحث عن كلمة ‘لكولوك’ لإيجاد عشرات من الأعمال بنفس العنوان”، مؤكّدا أنه “لا يوجد أي علاقة بين ما قدّمه بلال الجوهري ونبيل المنصوري، وبين العمل الذي قدمناه نحن”.

وتنافس قناة “الثانية” في سوق الإنتاج الرمضاني محليا وعربيا بسلسلة الكوميدي حسن الفد الجديدة “الفد تيفي”، حيث تصدر الفنان الترند المغربي من خلال سلسلته والتي يؤدّي بطولتها بنفسه إلى جانب الممثلة مونية لمكيمل، ورغم اتهامه بالنمطية في أعماله الكوميدية، إلاّ أن الحلقتين الأوليين حقّقتا نسب مشاهدة عالية على قناته الخاصة على يوتيوب، حيث حصدت الأولى أكثر من مليون مشاهدة خلال 24 ساعة على تنزيلها، فيما شاهد الثانية أكثر من 600 ألف في ظرف 15 ساعة.

16