الدفاعات السعودية تدمّر صاروخين باليستيين في سماء الرياض

هزائم متتالية للمتمردين الحوثيين بعد تمكن التحالف العربي من تحرير عدة مناطق إستراتيجية في اليمن.
الأربعاء 2018/05/09
يقظة سعودية

الرياض- اعترضت الدفاعات الجوية السعودية الأربعاء 3 صواريخ باليستية، اثنان منهم فوق العاصمة الرياض، والثالث فوق منطقة جازان جنوبي المملكة.

 وأفادت مصادر صحافية محلية بأن صواريخ الباتريوت اعترضت الصاروخين، وسُمع صوت الاعتراض في أكثر من مكان في العاصمة السعودية، ولم يصدر بيان رسمي حتى اللحظة يحدد مكان الاعتراض بالتحديد ومكان سقوط شظايا الصاروخين الباليستيين.

وصرح في السياق ذاته، مصور لوكالة الصحافة الفرنسية أنه سمع دوي انفجارين ولم توضح بعد  الجهة التي أطلقت الصاروخين لكن الرياض اتهمت في السابق المتمردين الحوثيين في اليمن باستهدافها بـ"صواريخ إيرانية الصنع".

وكان اعترض الدفاع الجوي السعودي الأحد الماضي صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون باتجاه نجران.

وارتفع عدد الصواريخ التي أعلنت السعودية اعتراضها وتدميرها في سماء المملكة إلى 31، منذ 26 مارس الماضي. ويأتي ذلك بعد سلسلة هزائم متتالية تلقتها الميليشيات، خاصة بعد تحرير عدة مواقع استراتيجية في صعدة.

الدفاعات السعودية بالمرصاد
الدفاعات السعودية بالمرصاد

وقال مراقبون في هذا السياق إن اطلاق الميليشيات الحوثية للصواريخ الباليستية بشكل عشوائي على السعودية يعكس حالة التوتر والتذبذب التي يعيشها المتمردون.

وقالت مصادر ميدانية إن الجيش اليمني حقق تقدماً في أطراف منطقة حيران بدعم وإسناد من قوات وطيران ومدفعية تحالف دعم الشرعية لليوم الثالث على التوالي وسط انهيارات واسعة في صفوف الميليشيا الانقلابية.

وجاء هذا التقدم بعد أن خاض الجيش اليمني معارك ضارية مع ميليشيا الحوثي.

ودخلت حرب تحرير اليمن من سيطرة ميليشيا الحوثي منعطفا جديدا بتركيز التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على تصيّد الرؤوس الكبيرة في الميليشيا واستهداف المؤسسات الحيوية التي استولى عليها المتمرّدون ويستخدمونها في دعم مجهودهم الحربي وفرض سلطة الأمر الواقع، ما حوّلها إلى أهداف عسكرية مشروعة لدى التحالف، خصوصا وأنّ تلك المؤسسات كفّت منذ زمن عن أداء أي دور وظيفي مدني.