الدمية "زاري" تعزز ثقة الأفغانيات بأنفسهن

الأحد 2016/05/01
الدمية "زاري" ترتدي الزي التقليدي الذي ترتديه الشابات الأفغانيات

كابول - تحرك فنانة ألعاب الدمى الأفغانية منصورة شيرزاد (23 سنة) شخصية “زاري”، وهي أول شخصية أنثى في المسلسل الأفغاني “حديقة السمسم”، وترمي إلى تعزيز ثقة الأفغانيات الصغيرات بأنفسهن.

وتوضح شيرزاد أن كلمة "زاري" تعني التألق باللغة الدارية ولغة البشتو اللغتين الرسميتين في أفغانستان. وتجسد الدمية شخصية فتاة أفغانية في السادسة من العمر، وقد دخلت للتو في الموسم الخامس من مسلسل “باغش” أي “سمسم”، أي “حديقة السمسم” بالعربية.

وعلى غرار النسختين الأميركية والفرنسية منه، تهدف حلقاته إلى تعليم الأطفال أهمية الثقافة واحترام الآخرين، وتقول منصورة “ستغني زاري البرنامج، وستتيح لنا أن نوصل رسالتنا”.

وتتوجه هذه الشخصية أساسا إلى الفتيات الصغيرات، اللواتي دخلن المدرسة حديثا، وتوضح لهن ما يحتجن إليه في عالم الدراسة الجديد، من كيفية أداء التحية بقول السلام عليكم، إلى كيفية ممارسة الرياضة، وصولا إلى الطريق الذي ينبغي أن تسلكه كل منهنّ لتصبح طبيبة.

وتقول منصورة التي تتابع دراستها في كلية الفنون الجميلة في جامعة كابول “أحب كثيرا أن أحرك الدمية زاري، حين أفعل ذلك أنسى كل همومي”. وظهرت زاري للمرة الأولى على الشاشة في السابع من أبريل 2016، وهي ترتدي الزي التقليدي الذي ترتديه الشابات الأفغانيات.

وتمتد كل حلقة من المسلسل على 30 دقيقة تعالج الحياة اليومية في أفغانستان، أو تحاكي حلقات من الإنتاجات السابقة لهذا العمل الذي انطلق في أميركا عام 1969.

ويقول مسعود سنجر مدير تلفزيون “تولو” الذي يعرض المسلسل “حديقة السمسم بات مشهورا بين الأفغان، فالتلفزيون يحتل مساحة كبرى في حياة الناس، وهذا ما يسهل علينا مهمة تثقيف الأطفال”.

24