الدنمارك تعين أول سفير في وادي السيليكون

الثلاثاء 2017/09/26
أربعة أدوار سيضطلع بها كاسبر كلينغ

وادي السيليكون (الولايات المتحدة) – أصبحت الدنمارك أول بلد في العالم تعين سفيرا في شركات التكنولوجيا.

وقال السفير التكنولوجي كاسبر كلينغ “بعض الشركات التكنولوجية لها تأثير كبير على كل البلدان”. ويضيف “هذا يؤكد تماما الحاجة إلى تيكبلوماسي”. وتيكبلوماسي، التي استخدمها السفير جمع بين كلمتي تكنولوجيا ودبلوماسية.

وأضاف السفير الجديد في تصريحات لموقع غوفينزيدر GovInsider “الشركات التكنولوجية هي أيضا جهات فاعلة في مجال السياسات، وفي الواقع جهات فاعلة في مجال السياسة الخارجية في حد ذاتها”، وأردف قائلا “وتؤثر سياساتها على الانتخابات والسياسات الحكومية والاستثمارات”.

يذكر أن كلينغ الذي كان في السابق السفير الدنماركي في إندونيسيا، قال إن مقر سفارته سيكون في وادي السيليكون الذي يحتضن كبريات شركات التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي في العالم.

وبحسب الموقع، فإن الوظيفة الجديدة ستكون لها أربعة أدوار رئيسية تتلخص في بناء الشراكات، وتشكيل آراء شركات التكنولوجيا، واكتشاف الاتجاهات الجديدة، وإصلاح وزارة الخارجية نفسها. ويسعى السفير الجديد لإصلاح جهود الدبلوماسية الرقمية في الدنمارك. ويخطط “ليقود التحول التكنولوجي الرقمي لكامل وزارة الخارجية الدنماركية”، وسيبني علاقات مع شركات التكنولوجيا لدعم ذلك.

وكان وزير الخارجية الدنماركي، أندرس سامويلسن، أعلن في يناير الماضي اعتزام بلاده تعيين سفير للشؤون الرقمية، ما يعكس زيادة نفوذ شركات التكنولوجيا الكبيرة.

وقال سامويلسن “لا نزال بحاجة إلى الترويج للعلاقات مع الدول الأخرى، لكننا بحاجة إلى إقامة علاقات وثيقة مع بعض الشركات التي تؤثر فينا”.

وتابع “نحن بحاجة إلى تعزيز قدرتنا على التواصل مع هذه الشركات، وتعيين سفير يمكن أن يسهم في هذا”.

وترى مجلة “فورين بولسي” الأميركية أن هذا المنصب الجديد سوف يفتح خطا دبلوماسيا دنماركيا جديدا لدى الولايات المتحدة يتجاوز واشنطن، وهو الأمر الذي ربما يكون مفيدا نظرا إلى آفاق العلاقات الأميركية الأوروبية المتوترة في ظل حكم الرئيس دونالد ترامب. ويقول خبراء استراتيجيون إن الدول الأوروبية قد تحذو حذو الدنمارك.

ويعيش العالم اليوم عصر الثورة الرقمية بامتياز. ولا شك أن أهم رموز التكنولوجيا الرقمية في الحقبة الراهنة وادي السيليكون الذي يمتد على مسافة 40 كيلومترا في جنوب شرق سان فرنسيسكو في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية.

19