الدوحة تقيد ظهور القرضاوي كـ"صورة بلا صوت"

السبت 2014/05/10
الدوحة تضيق هامش تحرّك القرضاوي

الدوحة - غاب رجل الدين الإخواني المصري يوسف القرضاوي، الحامل لجنسية قطر والعامل لحسابها، أمس مجددّا، وللأسبوع الحادي عشر تواليا، عن إلقاء خطبة الجمعة التي اعتاد أن يلقيها منذ سنوات في مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة.

وقال مراقبون إنّ الغياب المتواصل أكّد، وجود قرار سياسي قطري، وراء إسكات القرضاوي الذي لطالما عمّق خلافات الدوحة مع دول خليجية بتصريحاته المسيئة.

وحسب مصارد إعلامية، فإن الدوحة ضيّقت هامش تحرّك القرضاوي بالمشاركة البروتوكولية الشكلية في بعض المناسبات على أن لا يدلي بأية تصريحات، وذلك كي تتجنّب الحرج أمام الدول الخليجية من جهة، وتفنّد، في نفس الوقت، الأخبار التي تواترت بشأن اعتزامها ترحيله عن الأراضي القطرية، الأمر الذي يشكل إحراجا لها باعتباره يحمل جنسية قطر.

وحسب منابر إعلامية، فإن آخر ظهور للقرضاوي يعود إلى حفل أقيم، بداية الأسبوع بالدوحة، وظهر فيه جالسا في الصف الأول، بالقرب من الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير قطر السابق ووالد الأمير الحالي.

3