الدوري الأرجنتيني يعتمد نظاما جديدا

الجمعة 2016/07/15
حل لدعم الرياضة المحلية

بوينس آيرس - أكدت الجمعية العمومية الاستثنائية للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أنها ستعتمد النظام الجديد للدوري “السوبر ليغا”، الذي سوف يطبق في البداية على أندية الدرجتين الأولى والثانية.

ووافق 70 من أصل 71 عضوا في الجمعية العمومية على النظام الجديد المستوحى من الدوريات الأوروبية، بعد أن تم التوصل إلى اتفاق في الساعات الأخيرة حول حصول أندية الدوري الأرجنتيني في مختلف درجاته على مليارين و500 مليون بيزو أرجنتيني (170 مليون دولار)، وهي أموال ستدفعها الحكومة لهذه الأندية نظير حقوق البث التلفزيوني للمباريات.

وكان ماريو خيناماريا، ممثل اتحاد إقليم روساريو، هو الصوت الوحيد الذي عارض النظام الجديد، والذي وصف هذا التغيير بـ”الانتحار”، مشيرا إلى أن بنية نظام “السوبر ليغا” لا تزال مجهولة.

ويعتبر “السوبر ليغا” نظاما إداريا جديدا يشرف على إدارة دوري الدرجة الأولى، الذي يضم 30 ناديا، حيث ستحافظ الإدارة الجديدة على الشكل الحالي للمسابقة في البداية، فيما يقام دوري الدرجة الثانية تحت إشراف إدارة منفصلة ومستقلة ولكنها في النهاية تتبع الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

ويسعى القائمون على شؤون كرة القدم في الأرجنتين من خلال نظام “السوبر ليغا” إلى تحسين العملية التسويقية الخاصة بالبطولات الرئيسية وزيادة الدعم المالي للأندية المتعثرة وإضافة لمسة احترافية على إدارة البطولات.

ويمر الاتحاد الأرجنتيني بأزمة طاحنة قد تكون الأسوأ في تاريخه، مما منح الاتحاد الدولي للعبة “فيفا” مسوغا للتدخل في أعماله. ومن المقرر أن يقوم الفيفا خلال الأيام القليلة المقبلة بتعين لجنة لتصحيح الأوضاع لإدارة هذا الاتحاد.

وأصبح الاتحاد الأرجنتيني بلا قيادة في الوقت الراهن، حيث باتت الجمعية العمومية الاستثنائية والمكونة من رؤساء الأندية هي السلطة، التي تدير شؤون كرة القدم في البلاد. وتعهد رؤساء الأندية أيضا بإيجاد حل لتسديد الرواتب المتأخرة للحكام، الذين قرروا الدخول في إضراب مفتوح بدءا من الخميس.

22