الدوري الألماني يحتاج الإصلاح.. فهل من منافس للـ"بافاري"

الخميس 2013/08/08
البايرن مرشح بارز لمواصلة السيطرة على الدوري

برلين- بعد وقت قصير من الاحتفال بالذكرى الخمسين لظهور دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم تحت مسمى "البوندسليغا"، فإن الصراع على اللقب سيبدأ وسط أمل وحيد يكتنف المتنافسين، وهو أن بايرن ميونيخ بطل الثلاثية التاريخية في وضع جيد للغاية ويعج بالنجوم.

وبعد الفوز بلقبي الدوري والكأس في ألمانيا إلى جانب لقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، فإن بايرن ميونيخ يقوده حاليا المدرب الأسباني الشاب جوسيب غوارديولا، كما ضم النادي النجمين ماريو غوتزه وتياغو الكانتارا، فإن أندية القمة في ألمانيا، بوروسيا دورتموند وباير ليفركوزن وشالكه، قد تكون تعول الآن على كثرة النجوم في صفوف النادي البافاري، وهو ما قد يكون حجر عثرة في طريقه نحو الألقاب. ولكن بايرن ميونيخ من جانبه لا يشعر بالقلق قبل انطلاق الموسم الجديد غدا الجمعة بمواجهة بوروسيا مونشنغلادباخ.

وقال أولي هونيس رئيس نادي بايرن ميونيخ: "كونك في القمة شيء، وبقاؤك في القمة شيء أخر، هذه هي أصعب مهمة قد يحظى بها أي مدرب". وتساءل هونيس: "إذا لم تتمكن من اجتياز هذا التحدي، فمن الذي يستطيع أن يفعل ذلك".

وقال ماتياس سامر مدير الكرة في بايرن ميونيخ، الذي وصف نفسه بأنه أحد المعجبين بغوارديولا: "تقاليد الفريق وبايرن ميونيخ تتماشى مع أفكار بيب، إذا لم نتأقلم عليها سيكون الوضع سلبيا".

وبالنسبة لدورتموند فإن المدير الفني يورغن كلوب لا يصنع الكثير من الضجيج مطلقا والحافز الأكبر الذي يحتاجه الفريق هو إيجاد طرق جديدة للمساعدة على تجاوز فريقه آلام الهزيمة المزعجة على يد بايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا، ومحاولة تعويض رحيل غوتزه، لكن دورتموند رغم كل شيء مازال يتغنى بفريقه. وقال كلوب: "الأولاد باتوا في صورة رائعة بعد عطلة طويلة حصلنا عليها لأنفسنا، الجميع مستعد لكل الحصص التدريبية". وفي الوقت الذي لم يتعاقد فيه دورتموند مع لاعبين من أصحاب الأسماء الرنانة، فإن كلوب نجح في استقطاب هنريك مختاريان من صفوف شاختار دونيتسك مقابل 25 مليون يورو وبيير إيمريك أوباميانغ من سانت إتيان مقابل 13 مليون يورو وسوكراتيس من فيردر بريمن مقابل تسعة ملايين يورو. ومازال كلوب يرى أن دورتموند الذي لن يبدأ الموسم الجديد بصفته حامل اللقب للمرة الأولى منذ ثلاثة مواسم، يمكنه على الأقل أن يزعج بايرن ميونيخ. وكان يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني قد أشار إلى أنه يود أن يرى أندية البوندسليغا تتصارع على الألقاب الأوروبية في الطريق نحو كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ويعتقد أن باير ليفركوزن وشالكه هما الناديان الآخران اللذان بإمكانهما المنافسة مع بايرن ميونيخ ودورتموند، ثم يأتي بعد ذلك حزمة من ستة أندية لديها تطلعات عالية، ولكنها لا تريد أن تنزلق بعيدا جدا.

ويدخل فريقا فرايبورج واينتراخت فرانكفورت الموسم المقبل وهما يواجهان منافسات شرسة في البوندسليغا والدوري الأوروبي للمرة الأولى منذ زمن بعيد.

والفريقان المتأهلان إلى البوندسليغا، هما هرتا برلين العائد بعد عام واحد قضاه في دوري الدرجة الثانية بينما يعود اينتراخت براونشفيج للمرة الأولى إلى البوندسليغا منذ 23 عاما.

وفي الذكرى الخمسين لتأسيس البوندسليغا، فإن المسابقة الألمانية في صعود دولي مستمر وفي تعاف اقتصادي دائم، ويمكن رؤية ذلك من خلال عقود البث التليفزيوني، التي تصل قيمتها إلى 448 مليون يورو.

23