الدوري الألماني يعود على وقع ذكريات المونديال المؤلمة

محللون يرون أن انشغال بايرن ميونيخ بشؤون بيته الداخلي لا يمكن أن يؤثر على أدائه محليا مع انطلاق الدوري الألماني، حيث يفرض هيمنة مطلقة في الملاعب.
الجمعة 2018/08/24
عودة الروح ضرورية

برلين- تعود عجلة الدوري الألماني في كرة القدم للدوران بدءا من الجمعة على إيقاع ذكريات الخروج المرير للمنتخب من الدور الأول للمونديال، بينما يبدو بايرن ميونيخ بقيادة مدربه الجديد الكرواتي نيكو كوفاتش، مرشحا فوق العادة للقب سابع تواليا.

وفي أواخر يونيو، هز كرة القدم الألمانية الخروج المدوي للمنتخب حامل اللقب، من الدور الأول لكأس العالم 2018، بعد أداء مخيب لم يسلم منه العديد من النجوم الذين باتوا يتحينون الفرصة للعودة وإثبات أنفسهم.

ومن بين هؤلاء لاعبون في صفوف النادي البافاري الذي توج باللقب المحلي في المواسم الستة الأخيرة، مثل توماس مولر وماتس هوميلس وجيروم بواتينغ.

وقال مولر بحسب تصريحات للموقع الإلكتروني لناديه “الأمر يتعلق بكيف يمكننا أن نقدم أداء أفضل. بعد الإقصاء (من المونديال) بهذه الطريقة، تتعامل مع الفشل بشكل سيء جدا، لأن أحدا لم يكن يتوقع ذلك”.

وبعد تعثر المونديال، يجد اللاعبون الألمان الدوليون أنفسهم تحت مجهر المشجعين، وأيضا مدرب المانشافت يواكيم لوف الذي يرجح أن يقوم بإجراء تعديلات واسعة على التشكيلة التي خاض بها نهائيات مونديال روسيا، ويتوقع أن يعلن قريبا عن أول تشكيلة لمرحلة ما بعد المونديال، استعدادا لاستضافة المنتخب الفرنسي بطل العالم، وذلك في الجولة الأولى من منافسات دوري الأمم الأوروبي في السادس من سبتمبر المقبل.

وستتجه الأنظار إلى المباراة الافتتاحية للمرحلة الأولى من البوندسليغا مساء الجمعة، مع استضافة بايرن لهوفنهايم على ملعبه “أليانز أرينا”. ويخوض بايرن منافسات هذا الموسم بقيادة كوفاتش، المدرب السابق لإينتراخت فرانكفورت، والذي تفوق على النادي البافاري في نهائي كأس ألمانيا في نهاية الموسم الماضي بنتيجة 3-1.

النادي البافاري يضمن على الأقل حاليا الاحتفاظ بنجمه روبرت ليفاندوفسكي الذي يبدو أنه طوى صفحة رغبته في الرحيل

وبدأ كوفاتش رحلته مع بايرن خلفا للمخضرم يوب هاينكس، بتقديم أداءين مختلفين: فوز عريض على فرانكفورت في مباراة الكأس السوبر الألمانية هذا الشهر (5-0)، وفوز صعب (1-0) على فريق دروخترسن/آسل من الدرجة الرابعة الأسبوع الماضي، في الدور الأول من منافسات كأس ألمانيا.

ولم يعزز بايرن صفوفه في فترة الانتقالات الصيفية التي تستمر حتى نهاية أغسطس الحالي، بل تخلى عن لاعبه التشيلي أرتورو فيدال لصالح برشلونة بطل إسبانيا، وسط تقارير عن احتمال أن يحذو حذوه تياغو ألكانتارا، في حين أكد رئيس النادي أوليس هونيس وجود احتمال “بنسبة 50 بالمئة” لانتقال بواتينغ إلى باريس سان جرمان بطل فرنسا.

إلا أن النادي البافاري ضمن على الأقل حاليا، الاحتفاظ بنجمه المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي يبدو أنه طوى صفحة رغبته في الرحيل عن الفريق، والتي كشفها وكيل أعماله بيني زاهافي أواخر مايو الماضي.

وكشف ليفاندوفسكي، هداف البوندسيلغا مرتين في السنوات الثلاث الأخيرة، أن رغبته في الرحيل كانت نابعة من الانتقادات التي وجهت إليه في أواخر الموسم الماضي بعد انقطاعه عن التسجيل في عدد من المباريات.

وقال في تصريحات لمجلة “سبورت بيلد” الرياضية نشرت الأربعاء “في ذلك الوقت لم أكن أشعر بأنني سعيد في ميونيخ (..) شعرت كما لو أنني مع بايرن منذ موسم واحد فقط ولم أقدم للنادي شيئا يذكر. لهذا فكرت بالرحيل”، مضيفا “كان الجميع تقريبا يوجه سهام الانتقاد إليّ”.

وغمز ليفاندوفسكي من قناة هونيس والرئيس التنفيذي كارل هاينتس رومينيغه ومسؤولين آخرين في النادي، معتبرا أنهم لم يدافعوا عنه كما يجب، مشددا في الوقت ذاته على أن “قلبي بالكامل مع بايرن. لاحظت هنا في ميونيخ كم أن المشجعين يدعمونني وأدركت إلى أي حد يرغبون ببقائي”.

ويرى محللون أن انشغال بايرن بشؤون بيته الداخلي لا يمكن أن يؤثر على أدائه محليا، حيث يفرض هيمنة مطلقة، علما وأنه أنهى الموسم الماضي بفارق 21 نقطة عن شالكه الثاني.

23