الدوري الأميركي قبلة النجوم "العجائز"

أندية الولايات المتحدة الأميركية نجحت في استقطاب نجوم بارزين قدموا مستويات مميزة رفقة الأندية الأوروبية، ومن أبرزهم المخضرم دافيد فيا.
الخميس 2018/05/10
قرار صائب

واشنطن- شهدت السنوات الأخيرة تراجعا ملحوظا في انتقال اللاعبين والمدربين الأجانب إلى دوريات عالمية كبرى، وتفضيلهم اللعب في الدوري الأميركي الذي أبان عن مستوى احترافي خلال المواسم الأخيرة.

ومن أبرز النجوم الذين فضلوا الانتقال إلى الدوري الأميركي لإكمال ما بدأوه في الأندية الأوروبية نجم المنتخب الإنكليزي ديفيد بيكهام، الذي قص شريط الانتقالات نحو القارة الأميركية، حيث فضل اللعب لنادي لوس أنجلس غالاكسي الذي يسيطر على الدوري الأميركي، فضلا عن نجم نادي برشلونة الإسباني اللاعب الفرنسي تيري هنري، الذي انضم إلى نادي ريد بولز الأميركي.

كما نجحت أندية الولايات المتحدة الأميركية في استقطاب نجوم بارزين قدموا مستويات مميزة رفقة الأندية الأوروبية، ومن أبرزهم نجم الأندية الإسبانية (برشلونة، أتليتيكو مدريد، سرقسطة، فالنسيا) المخضرم دافيد فيا الذي استقطبه نادي نيويورك سيتي المؤسس حديثا (2013) والذي ينشط في دوري الدرجة الأولي بأميركا، إضافة إلى النجم الإنكليزي الدولي السابق فرانك لامبارد الذي يجاور فيا في نفس الفريق.

 

برز الدوري الأميركي كبطولة قوية صاعدة تبحث عن النجوم لكتابة اسمها في تاريخ كرة القدم، طالما يختار نجوم كرة القدم ممن شارفوا على إنهاء نشاطاتهم الرياضية في الملاعب رفقة أقوى الأندية العالمية أن تكون نهاية مشوارهم في أحد النوادي التي تسعى إلى إبراز اسمها ضمن الفرق التي مرت منها أساطير كرة القدم في العالم، غير أن الأمر لم يعد كما في السابق، ولم تعد إغراءات أوروبا تغري اللاعبين الكبار بالتوقيع للأندية العملاقة

وانضم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى قافلة النجوم المهاجرين إلى قارة أميركا حيث قرر اللعب لفريق لوس أنجلس غالاكسي الأميركي. ولن يتوقف الدوري الأميركي عن استقطاب عمالقة كرة القدم، حيث تسعى العديد من الأندية لإغراء ثلة من النجوم الجدد، على غرار نجم كرة القدم الإنكليزية واين روني.

ودخل قائد منتخب إنكلترا السابق واين روني في مفاوضات متقدمة مع دي.سي يونايتد أحد فرق الدوري الأميركي لكرة القدم من أجل الانتقال إلى صفوفه قادما من فريقه الحالي إيفرتون، كما ذكرت وسائل إعلام. وما زال مهاجم مانشستر يونايتد السابق ابن الـ32 عاما مرتبطا مع فريقه الحالي بعقد لمدة عام لكن يبدو أن قرار رحيله مرتبط بعدد دقائقه على أرضية الملعب وبخيبته وإحباطه بسبب تضاؤل دوره في النادي الذي ترعرع فيه وعاد إليه في يوليو الماضي قادما من مانشستر يونايتد.

وسجل روني، الذي يحمل الرقم القياسي في عدد الأهداف بقميص منتخب بلاده مع 53 هدفا في 119 مباراة دولية بين عامي 2003 و2016، مع إيفرتون 10 أهداف فقط هذا الموسم رافعا رصيده إلى 208 أهداف في الدوري الإنكليزي الممتاز في المركز الثاني خلف مواطنه آلن شيرر صاحب الرقم القياسي لعدد الأهداف (260 هدفا).

وسيضطر فريق دي سي يونايتد، الذي فاز بأربعة ألقاب في الدوري ولكنه غاب عن منصة التتويج منذ عام 2004، لدفع رسوم صفقة الانتقال أو التفاوض مع روني نفسه من أجل انتقال حر، ولكن في حال أراد أن يملأ ملعبه الجديد “أودي فيلد” الذي يتسع لـ20 ألف مشاهد عليه الانتظار حتى منتصف شهر يوليو المقبل.

مفاوضات متقدمة

أشارت التقارير إلى تقدم ملحوظ في المفاوضات بين روني والنادي الأميركي في الأسابيع الأخيرة، وأن حظوظ دي سي يونايتد في التعاقد مع المهاجم الإنكليزي خلال فترة الانتقالات في الدوري التي تفتتح في العاشر من يوليو، هي 50 بالمئة.

ووفقا للتقارير ذاتها رفض روني العام الماضي عروضا تقدم بها الفريق الأميركي الذي عانى من شح الأهداف أمام مرمى منافسيه وهو ما زال يتخبط في النقص التهديفي ذاته خلال الموسم الحالي، مما يفسر الإلحاح على التعاقد مع مهاجم إيفرتون الحالي.

وحل دي سي يونايتد في المركز الأخير بين أندية المنطقة الشرقية الموسم الماضي مسجلا 31 هدفا وهو أسوأ معدل تهديفي وتلقت شباكه 60 هدفا، وخسر بفارق الأهداف أمام لوس أنجلس ليكرز صاحب المركز الأخير في المنطقة الغربية على قاع الترتيب.

واعتبر دي سي يونايتد للعام الثاني على التوالي الأسوأ في الدوري الأميركي مع انتصار يتيم مقابل أربع هزائم وتعادلين وفارق سلبي من الأهداف -5 ليصنف كواحد من أسوأ الفرق في الدوري متفوقا على كل من فريقي سياتل وسان خوسيه من المنطقة الغربية برصيد 5 نقاط لكل منهما أيضا.

فريق دي سي يونايتد، الذي فاز بأربعة ألقاب في الدوري ولكنه غاب عن منصة التتويج منذ عام 2004، سيضطر لدفع رسوم صفقة الانتقال أو التفاوض مع روني نفسه من أجل انتقال حر

وجهة جديدة

يخطط مسؤولون كرويون للاتصال بوكيل قائد برشلونة الإسباني أندريس إنييستا من أجل حثه على الانتقال إلى الدوري الأسترالي لكرة القدم، حسب ما أشارت تقارير إعلامية، في ظل السعي لضم لاعب من الوزن الثقيل إلى البطولة المحلية. وكانت صحيفة “سبورت” الإسبانية سمت هذا الأسبوع الدوري الأسترالي كـ”وجهة مفضلة” لنجم خط الوسط، رغم التكهنات التي أشارت إلى اقتراب انضمامه إلى نادي فيسل كوبي الياباني.

كما نفى شونغكينغ ليفان الصيني تقارير عن ضم ابن النجم الإسباني ما ترك الباب مفتوحا أمام احتمال شغله وظيفة مختلفة مع هذا النادي. وأشار موقع الاتحاد الأسترالي لكرة القدم إلى نيته الاتصال بوكيل إنييستا الذي أعلن قبل أيام عن تركه الفريق الكتالوني في نهاية الموسم، بعد عقدين من النجاحات والكؤوس في صفوفه.

وقال رئيس رابطة الدوري غريغ أوروك إن أربعة أندية أسترالية عبرت عن نيتها الاستفادة من صندوق تم الإعلان عنه أخيرا بقيمة 3 ملايين دولار أسترالي (2.2 مليون دولار أميركي) قد يستخدم لجلب لاعب من عيار إنييستا.

وأعلن إنييستا في أواخر أبريل أنه يخوض موسمه الأخير مع برشلونة، الفريق الذي بدأ مشواره معه عام 2001 مع فرق الصغار في طريقه لإحراز جميع الألقاب الممكنة وعددها 32، أبرزها 4 في دوري أبطال أوروبا (2006 و2009 و2011 و2015) و9 في الدوري الإسباني.

23