الدوري الأوروبي طوق نجاة لأرسين فينغر

أتلتيكو مدريد يطمح إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة مطمئنة قبل سفره إلى شبونة.
الخميس 2018/04/05
استعادة المستوى

لندن - يتطلع كل من أرسنال الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني إلى حسم بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي مبكرا، عندما يستضيفان سسكا موسكو الروسي وسبورتينغ لشبونة البرتغالي الخميس في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في كرة القدم.

ويلعب أيضا لاتسيو الإيطالي مع سالزبورغ النمساوي مفاجأة المسابقة، ولايبزيغ الألماني الذي يشارك فيها للمرة الأولى في تاريخه، مع مرسيليا الفرنسي في مواجهتين لا تخلوان من الأهمية.

وتقام مباريات الإياب الخميس المقبل، على أن تسحب قرعة دور الأربعة في 13 أبريل وتقام مبارياته في 26 منه ذهابا و3 مايو إيابا، بينما تستضيف مدينة ليون الفرنسية المباراة النهائية في 16 من الشهر المقبل. وتكتسي المسابقة أهمية كبيرة لكل الفرق خصوصا أرسنال الذي يعول على إحراز لقبها لضمان المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا في ظل معاناته لإنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل في الدوري الإنكليزي الممتاز، وذلك على غرار مواطنه مانشستر يونايتد الذي توج العام الماضي وحجز مكانه في المسابقة القارية الأم هذا الموسم قبل أن يودع من ثمن النهائي على يد إشبيلية الإسباني.

ويدخل أرسنال المباراة بمعنويات عالية عقب فوزه الكبير على ضيفه ستوك سيتي 3-0 في الدوري المحلي بينها ثنائية لمهاجمه الدولي الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ بيد أن الأخير لا يشارك معه في المسابقة القارية على اعتبار أنه خاضها مع بوروسيا دورتموند الألماني قبل انتقاله إلى الفريق اللندني في فترة الانتقالات الشتوية. لكن النادي اللندني استعاد مهاجمه الفرنسي ألكسندر لاكازيت الذي تعافى من الإصابة ودخل بديلا في المباراة ضد ستوك سيتي وسجل الهدف الثالث من ركلة جزاء نالها بنفسه.

المسابقة تكتسي أهمية لكل الفرق خصوصا أرسنال الذي يعول على إحراز لقبها لضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا

وقال المدرب الفرنسي لأرسنال أرسين فينغر “إنه في حال جيدة الآن، ولكنني أعتقد أنه لن يكون جاهزا لخوض مباراة الخميس”، مضيفا بخصوص لاكازيت “يحتاج إلى المنافسة، فقد غاب نحو شهرين عن الملاعب، يحتاج إلى مباراة أو مباراتين لاستعادة قمة مستواه وسنرى ما إذا كان سيلعب أساسيا أم لا”.

ذروة الأزمة

تأتي المواجهة بين أرسنال وسسكا موسكو في ذروة أزمة دبلوماسية بين بريطانيا وروسيا. وحذرت موسكو مشجعي سسكا قبل الانتقال إلى لندن، وطالبتهم بأقصى درجات الحذر بسبب “حملة معادية للروس”. وتوجهت السفارة الروسية إلى المشجعين الراغبين في الانتقال إلى لندن ببيان جاء فيه “نظرا للحملة المناهضة للروس التي تقودها بريطانيا وأدت إلى موجة متصاعدة من الكره للروس، نطلب منكم أن تولوا انتباها وأن تكونوا حذرين”. وتتهم لندن موسكو بتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في 4 مارس، وهو ما تنفيه السلطات الروسية.

بدوره يطمح أتلتيكو مدريد إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة مطمئنة قبل سفره للشبونة الأسبوع المقبل وذلك في سعيه إلى التتويج بلقب المسابقة للمرة الثالثة في تاريخه بعد 2010 و2012. وخلافا لأرسنال، ضمن أتلتيكو بشكل كبير بطاقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل حيث يحتل المركز الثاني بفارق 20 نقطة أمام فياريال الخامس، وسيحاول استغلال المعنويات المهزوزة لدى ضيوفه الذين تضاءلت حظوظهم في المنافسة على اللقب المحلي بالخسارة أمام سبورتينغ براغا 0-1 حيث اتسع الفارق بينهم وبين بنفيكا المتصدر وبورتو الثاني إلى 6 و5 نقاط تواليا قبل 6 مراحل من النهاية.

أتلتيكو مدريد وسبورتينغ لشبونة استهلا موسمهما القاري في مسابقة دوري أبطال أوروبا قبل أن يفشلا في تخطي دور المجموعات ليكملا المشوار في الدوري الأوروبي

يذكر أن أتلتيكو مدريد وسبورتينغ لشبونة استهلا موسمهما القاري في مسابقة دوري أبطال أوروبا قبل أن يفشلا في تخطي دور المجموعات ليكملا المشوار في الدوري الأوروبي. ويمني أتلتيكو النفس بحسم تأهله قبل الديربي الحاسم على وصافة الليغا أمام جاره ومضيفه ريال مدريد الأحد.

رحلة صعبة

يسافر مرسيليا إلى لايبزيغ في غياب ثلاث ركائز أساسية بسبب الإصابة، ويتعلق الأمر بالدوليين حارس المرمى ستيف مانداندا وقطب الدفاع عادل رامي والمهاجم فلوريان توفان الذي سجل 18 هدفا مع 15 تمريرة حاسمة في مختلف المسابقات هذا الموسم.

ويواجه مدرب الفريق رودي غارسيا صعوبة في تعويض غياب رامي خصوصا وأن زميله البرتغالي رولاندو يعاني من إصابة في الكاحل ويحوم الشك حول مشاركته أيضا، وبالتالي تعتبر مشكلة الدفاع معضلة بالنسبة إليه بالنظر إلى القوة الهجومية الضاربة للفريق الألماني بقيادة مهاجمه الدولي الواعد تيمو فيرنر (22 عاما).

23