الدوري الأوروبي معبر مانشستر يونايتد لإنقاذ موسمه

الخميس 2017/05/11
معركة الفصل

مانشستر (إنكلترا) - سيكون مانشستر يونايتد الإنكليزي مطالبا بالحذر من ضيفه سلتا فيغو الإسباني إذا ما أراد بلوغ نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” للمرة الأولى في تاريخه، والحصول على فرصة إنقاذ موسمه والمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

وعلى غرار أياكس أمستردام الهولندي الذي يحل ضيفا على ليون الفرنسي وهو متقدم بفارق مريح بعد فوزه ذهابا بين جماهيره 4-1، قطع يونايتد شوطا نحو بلوغ المباراة النهائية بفوزه ذهابا خارج قواعده بهدف سجله ماركوس راشفورد من ركلة حرة.

وبعد تضاؤل آماله بالتأهل إلى دوري الأبطال الموسم المقبل من خلال حلوله في أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنكليزي الممتاز (يتخلف بفارق أربع نقاط عن مانشستر سيتي الرابع قبل مرحلتين من نهاية الموسم)، سيكون لقب المسابقة القارية الوسيلة الوحيدة للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

إلا أن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو سيواجه الخميس على ملعبه “أولد ترافورد”، فريقا تميّز هذا الموسم خارج قواعده حيث حقق ثلاثة انتصارات مقابل تعادلين وهزيمة.

والمفارقة ان الانتصارات الثلاثة لسلتا فيغو خارج ملعبه كانت بنتيجة 2-0، وهي النتيجة التي ستكون كافية لبلوغه أول نهائي قاري.

سيناريو مشابه

اختبر سلتا فيغو سيناريو مشابها في الدور الثاني حين خسر على أرضه أمام شاختار دانييتسك الأوكراني 0-1 ثم عوض إيابا بفوزه 2-0 بعد التمديد، كما أقصى هذا الموسم ريال مدريد من ربع نهائي كأس إسبانيا بالفوز عليه ذهابا خارج ملعبه 2-1 (2-2 إيابا)، مكررا سيناريو الموسم الماضي حين تخلص من أتلتيكو مدريد في الدور ذاته بالتعادل معه ذهابا دون أهداف ثم الفوز عليه في العاصمة 3-2.

وحذر لاعب الوسط الإسباني أندير هيريرا زملاءه في يونايتد من مغبة الاستخفاف بسلتا فيغو، قائلا “لقد سجلوا أهدافا في كل مباراة خاضوها خارج ملعبهم في المسابقة هذا الموسم، يجب أن نكون حذرين. إنهم يكونون فريقا جيدا جدا، خطيرا جدا عندما يلعب خارج ملعبه ونحتاج إلى (مؤازرة) جمهورنا في ملعبنا”. وشدد “لن تكون الأمور سهلة”.

إذا كان باب النهائي مازال مفتوحا بالنسبة إلى يونايتد وسلتا فيغو، فإن أياكس بدأ يفكر في لقبه القاري الأول منذ 1995

ويسعى يونايتد الذي لم يخسر أيّا من مبارياته الأوروبية الـ17 الأخيرة في معقله، إلى بلوغ أول نهائي قاري له منذ خسارته أمام برشلونة الإسباني 1-3 على ملعب “ويمبلي” في دوري الأبطال عام 2011.

ورغم أن الفوز بلقب “يوروبا ليغ” سيكمل مجموعة الكؤوس في خزائن النادي الإنكليزي الذي لم يسبق له الفوز بهذه المسابقة بكل صيغها السابقة، فإن الحافز الأساسي لفريق مورينيو هو إحراز اللقب للمشاركة الموسم المقبل في دوري الأبطال.

من ناحية أخرى طالب الاتحاد الدولي لكرة القدم مانشستر يونايتد، تزويده بمعلومات حول انتقال الفرنسي بول بوغبا من يوفنتوس الإيطالي إلى صفوفه في أغسطس 2016، في صفقة هي الأغلى حيث بلغت 105.2 ملايين يورو.

وصرّح مصدر مقرّب من الفيفا “تم قبل أسابيع عدة”، مؤكدا بذلك معلومات نشرها موقع ميديا بارت الفرنسي، دون أن يوضح طبيعة المعلومات التي اهتم الفيفا بالحصول عليها.

ويؤمن لاعبو سلتا فيغو بقدرتهم على الوقوف في وجه طموحات مورينيو وفريقه. وقال اللاعب السويدي جون غيديتي أن الخسارة ذهابا ليست قاسية، معتبرا أن الفريقين خاضا “الشوط الأول وهم يتقدمون 1-0 وعلينا العودة والاستفادة من (الوقت المتبقي) الشوط الثاني”.

وواصل “في نهاية المطاف، إذا ذهبنا إلى أولد ترافورد وسجلنا الهدف الأول، ستصبح الأفضلية لنا”. ولعب الالتزام التام لسلتا فيغو بمسابقة “يوروبا ليغ” دورا سلبيا على مستواه في الدوري المحلي لأن مدربه الأرجنتيني إدواردو بيريتسو عمد كثيرا إلى إراحة لاعبيه في المباريات المحلية، وآخرها في عطلة نهاية الأسبوع الماضي ضد ملقة حيث خسر لاعبوه بثلاثية نظيفة وتلقوا هزيمتهم السادسة في مبارياتهم السبع الأخيرة.

عين على النهائي

إذا كان باب التأهل إلى النهائي مازال مفتوحا على مصراعيه بالنسبة إلى يونايتد وسلتا فيغو، فإن أياكس بدأ يفكر في لقبه القاري الأول منذ 1995 حين أحرز دوري الأبطال للمرة الرابعة في تاريخه، وذلك بفضل الفوز الكبير الذي حققه لاعبو المدرب بيتر بوس ذهابا.

إلا أنه كما يونايتد، يجب على الفريق الهولندي الفائز بلقب المسابقة بصيغتها القديمة عام 1992، الحذر من ليون لأن معدل أهداف الفريق الفرنسي في المباريات التي خاضها في المسابقة على أرضه هذا الموسم يتجاوز أربعة أهداف.

ورأى مدربه برونو جينيسيو أن الفوز الذي حققه فريقه الأحد في الدوري ضد نانت (3-2)، يؤكد قدرته على العودة الأوروبية.

وأضاف “لدينا ساعة ونصف الساعة من أجل التعويض (خسارة الذهاب). سيكون علينا خلق الفرص واستغلالها، لكن يجب أيضا الحفاظ على هدوئنا وأن نكون منظمين عندما نخسر الكرة”.

23