الدوري الإنكليزي: هل يعجّل مانشستر يونايتد برحيل فيلاس بواس

الجمعة 2013/11/29
أندريه فيلاس بواس على صفيح ساخن

لندن- كشف انهيار توتنهام هوتسبير ضد مانشستر سيتي عن ثغرات فادحة في مشروع مدربه أندريه فيلاس بواس، قبل مواجهة حامل اللقب مانشستر يونايتد في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد المقبل.

بدت مواجهة فريقي مانشستر على التوالي محطة مهمّة في طريق تقدم توتنهام بعد بيع جاريث بيل إلى ريال مدريد في أكبر صفقة في تاريخ كرة القدم وضم لاعبين آخرين في صفقات كبيرة قبل بداية الموسم. لكن قليلين توقعوا أن يجد المدرب البرتغالي نفسه أحد المرشحين لفقد منصبه. وقال متحدث باسم شركة مراهنات أوضحت مؤشراتها ارتفاع التوقعات بإقالة مدرب توتنهام:"بدا الأمر جيّدا جدا بالنسبة لأندريه فيلاس بواس في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكن في غضون شهر تحول توتنهام من منافس على اللقب إلى فريق يتشبث بالبقاء ضمن العشرة الأوائل". وأضاف قائلا:"يجب أن يسود المنطق وأن يحصل المدرب الشاب على الوقت الكافي للعمل لكن هذه هي سوق التوقعات في الدوري الإنكليزي."

والهزيمة 0-6 أمام سيتي كانت الأثقل لتوتنهام منذ 1996 وبينما لا يزال يتأخر بنقطتين فقط وراء فرق المربع الذهبي، فإن الإحباط يزداد بسبب الوقت الذي يستغرقه فيلاس بواس في تحقيق نتائج جيدة بتشكيلته. وقال فيلاس بواس خلال مؤتمر صحفي:"كلي ثقة في مجلس الإدارة وفي اللاعبين ويجب أن أتجاوز هذه المرحلة لكي أقوم بعمل جيّد". وأضاف قائلا:"أنا محصّن ضد الانتقادات الآن. كنت أتوقف كثيرا عند الانتقادات في مثل هذه المواقف حين كنت في تشيلسي لكني لم أعد كذلك. أنا مختلف الآن".

وبعد إقالته من تشيلسي عاد فيلاس بواس من بوابة توتنهام الموسم الماضي ونال إشادة المراقبين بعدما احتل فريقه المركز الخامس برصيد 72 نقطة وهو أكبر رصيد نقاط في تاريخ النادي بالدوري الإنكليزي الممتاز، كما فشل بالكاد في بلوغ دوري أبطال أوروبا. وهذا الموسم ضم الفريق باولينيو صانع لعب منتخب البرازيل وروبرتو سولدادو مهاجم أسبانيا والمهاجم الأرجنتيني إيريك لاميلا الذي انضم في صفقة قياسية إلى النادي من روما وصانع اللعب الدنمركي الدولي كريستيان إريكسن لكن الفريق سجل فقط تسعة أهداف في 12 مباراة بالدوري.

وبسبب كفاءة دفاعه لا يزال توتنهام متقدما في الدوري لكن كل شيء انهار أمام سيتي. ولا يحقق يونايتد بدوره نتائج رائعة في الدوري تحت قيادة المدرب الجديد ديفيد مويز لكن سجله يخلو من الهزائم في آخر ست مباريات بالمسابقة ولم يخسر على ملعب توتنهام منذ2001. كما أن ثقة البطل بنفسه تعززت بعد التأهل لدور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا إثر الفوز الساحق 5-0 على باير ليفركوزن في ألمانيا.

ونجح توتنهام بالفعل في تحقيق الفوز في ملعب أولد ترافورد معقل يونايتد الموسم الماضي وكان أول فوز له هناك منذ 1989 لكن سجله ضد حامل اللقب في السنوات الماضية ظل مروعا. ولم يفز توتنهام في آخر ثلاث مباريات على أرضه في الدوري وفاز على هال سيتي بهدف من ركلة جزاء مثيرة للجدل.

ويعتقد جراهام روبرتس لاعب وسط توتنهام السابق أن فيلاس بواس عليه أن يحدد سريعا ما سيفعله بفريقه. وقال روبرتس لإذاعة توك سبورت "أتمنى ألا يغيّر كثيرا في الفريق. حدثت تغييرات كبيرة في الفريق في آخر مباراتين". وبينما يتعثر توتنهام فإن جاره أرسنال يستمتع بصدارة الترتيب ويمضي من نصر إلى آخر بعدما سجل جاك ويلشير هدفين ليقوده إلى الفوز 2-0 على أولمبيك مرسيليا والتأهل لدور الستة عشر في دوري الأبطال. وبوسع أرسنال أن يوسع الفارق الذي يتفوق به في الصدارة إلى سبع نقاط لو انتصر على مضيفه كارديف سيتي السبت.

وقال لاعب الوسط آرون رامسي:"صنعنا فرصة رائعة لأنفسنا في بداية الموسم". وأضاف اللاعب الذي سجل 11 هدفا هذا الموسم قائلا:"أتمنى أن نستمر كذلك". لكن أرسنال سيشعر بالقلق من مضيفه الذي تعادل 2-2 مع مانشستر يونايتد في الجولة الماضية وسبق ذلك بالفوز على سيتي. ويحل ليفربول صاحب المركز الثاني ضيفا على هال سيتي يوم الأحد بينما يستضيف تشيلسي وهو في المركز الثالث ساوثامبتون صاحب المركز الخامس. ويحل سوانزي سيتي ضيفا على مانشستر سيتي الذي سجل 13 هدفا دون أن يسكن مرماه أي هدف في آخر مباراتين على أرضه هذا الموسم.

23