الدوري السعودي: الأهلي والشباب لمداواة جراحهما

الاثنين 2013/09/23
الأهلي السعودي يبحث عن استعادة بريقه

جدة ـ تختتم اليوم الإثنين مباريات الجولة الرابعة لدوري عبداللطيف جميل السعودي للمحترفين، بمباراتين للجريحين آسيويا، الأهلي والشباب، حيث يستضيف في الأولى النهضة الصاعد حديثا لدوري عبداللطيف جميل، نظيره الأهلي، فيما يحل الفتح حامل لقب الدوري ضيفا على الشباب. وكان الأهلي والشباب قد خرجا من دور الثمانية لدوري أبطال آسيا الأربعاء الماضي.

مازال الحظ يدير ظهره للفريق الأهلاوي، ورغم المجهود الجبار لإدارة النادي بتوفير كل متطلبات الفريق، إلا أن المردود لم يوازي حجم هذا. ودفع الفريق غاليا في دوري أبطال آسيا وفي مباراة الجولة الأخيرة من الدوري، ثمنا للعب دون رأس حربة صريح، والاعتماد على لاعبين شباب لا تؤهلهم خبرتهم المحدودة لأداء المطلوب في مثل هذه المسابقات الكبيرة. وقد يدفع البرتغالي فيتور بيريرا بالعراقي يونس محمود المنضم حديثا للفريق لبعض الوقت، وحسب النتيجة ليكسبه حساسية المباريات.

ولا يُعفي من المسؤولية الجهاز الفني بقيادة البرتغالي بيريرا، الذي اتخذ قرارا بالاستغناء عن المهاجمين عيسى المحياني وبدر الخميس، واكتفى بالكوري الجنوبي سوك قبل أن يصاب ويبتعد عن الفريق والبرازيلي فيكتور الذي أصيب قبل أن يعود من إصابة قديمة، ليجد الفريق نفسه ينافس في بطولات شرسة دون أنياب هجومية.

الأهلي يحتل المركز الخامس بعد الجولة الثالثة، برصيد خمس نقاط، وكان قد سقط في فخ التعادل في الجولة الثالثة على أرضه وبين جماهيره أمام العروبة الصاعد حديثا لدوري الكبار، وكان من الممكن أن يخسر نقاط المباراة.

من ناحيته يخوض الشباب مباراة الفتح وهو يعاني من مرارة الخروج الآسيوي، وتحت قيادة فنية جديدة، وإن لم تكن غريبة عن الفريق، حيث يقود ايمليو فريرا الفريق في هذه المباراة خلفا للبلجيكي ميشيل برودوم، الذي أنهى علاقته بالشباب بالاتفاق مع إدارة النادي عقب الخروج الآسيوي.

لن يغير فيريرا كثيرا في شكل أو في أداء الفريق، حيث أنه كان الرجل الثاني في جهاز برودوم، ويعلم كل كبيرة وصغيرة في الفريق، وبالتالي لن يغير في التشكيل ولا في طريقة الأداء.

ولا شك أن الشباب خسر في هذا الموسم بالتفريط في المهاجم ناصر الشمراني، ومن قبله في الأرجنتيني تيغالي، ولن يستطيع نايف هزازي المنتقل حديثا من الاتحاد ومهند عسيري من الوحدة، أن يسدا الفراغ الذي تركه الشمراني وتيغالي، حيث يتميز هزازي وعسيري في ألعاب الهواء بدرجة واحدة، لكن لعبهما على الأرض ليس بنفس كفاءة ألعاب الهواء، ويرى كثيرون أن هذا خطأ فني وقع فيه برودوم عندما تعاقد مع لاعبين في مركز واحد بمواصفات واحدة. ويملك الشباب ست نقاط يحتل بهم المركز الرابع.

فيما يدخل الفتح -حامل اللقب- هذه المباراة، بعد أن خرج من الجولة الماضية بخسارة موجعة من مستضيفه اتحاد جدة قوامها 2-4، هذه النتيجة العريضة لم تكن أبدا ترجمة حقيقية لما قدمه الفريق الفتحاوي على ملعب الشرائع بمكة، حيث قدم واحدة من أجمل المباريات بالاشتراك مع الاتحاد، لكن الرياح أتت بما لا يشتهي أبطال الدوري، ونجح الاتحاد في تحويل تأخره بهدفين إلى الفوز بأربعة أهداف.

الفتح سيكون أكثر حرصا اليوم الإثنين، لأن مدربه التونسي فتحي الجبال، يدرك أنه سيواجه فريقا جريحا، وسيحاول بكل ما أوتي من قوة أن يستعيد هيبته.

22