الدوري السعودي يستعيد نشاطه على إيقاع قمتين ناريتين

الخميس 2014/10/16
الهلال يستعد للنهائي الآسيوي بمواجهة الشباب

الرياض - تعود عجلة الدوري السعودي إلى نشاطها اليوم الخميس، على إيقاع قمتين ملتهبتين، بعد توقف استمر 17 يوما، بثلاث مباريات في افتتاح الجولة السابعة، على أن تستكمل بقية المباريات يومي الجمعة والسبت.

وتتجه الأنظار إلى مباراتي الهلال مع الشباب يوم الجمعة والأهلي والنصر السبت، حيث تعد مباراة الشباب بروفة قوية للهلال المشغول بذهاب نهائي دوري أبطال آسيا مع ويسترن سيدني الأسترالي يوم 25 أكتوبر الجاري.

ويخوض الهلال مباراة الشباب بحسابات لا تقل أهمية عن حساباته الآسيوية، وإن كانت الأخيرة تسيطر على الهلاليين بشكل غير مسبوق، لكن إدارة ولاعبي الهلال يدركون جيدا أن الطريق دائما إلى اللقب الآسيوي يبدأ من التتويج بالدوري.

ويحرص الروماني ريجيكامب المدير الفني للهلال على الدفع بالعناصر الأساسية خشية تعرض أي منهم لمضاعفات بدنية قد تبعده عن النهائي الآسيوي.

في المقابل يسعى الألماني ستامب المدير الفني الجديد للشباب إلى تقديم أوراق اعتماده في أول مباراة رسمية له مع الفريق، بعد تعينه مديرا فنيا للفريق خلفا للبرتغالي مورايس الذي رحل عن المنصب بالتراضي مع إدارة النادي، نظرا لظروفه الأسرية كما أعلن النادي في بيان رسمي.

الملفت للنظر أن الهلال والشباب يدخلان مباراة الجمعة بظروف متشابهة، حيث يملك كل منهما 16 نقطة من ست مباريات، وفاز الفريقان في ست مباريات وتعادلا في مباراة واحدة، لكن الهلال يحتل المركز الثالث على سلم الترتيب بفارق الأهداف وترك المركز الرابع للشباب.

أنظار الجماهير السعودية تتجه إلى قمة الأهلي مع النصر يوم السبت التي يحتضنها ملعب الجوهرة بجدة

وفي ختام الجولة نفسها تتجه أنظار الجماهير السعودية إلى قمة الأهلي مع النصر يوم السبت التي يحتضنها ملعب الجوهرة بجدة، حيث يحاول الأهلي استعادة هيبته في المسابقة، خاصة بعد أن دعم صفوفه مع إغلاق فترة الانتقالات الصيفية بأكثر من لاعب جديد، على رأسهم الدولي المصري محمد عبدالشافي، كما تعاقد الأهلي مع صانع الألعاب الأسباني داني، وقد تشهد المباراة ظهوره الأول بقميص الأهلي، ومعه الوافد الجديد أمير كردي والذي تم تسجيله كلاعب سعودي بعد استخراج هوية وطنية له.

ويسعى السويسري كريستيان غروس إلى تحسين ترتيب فريقه الذي يحتل المركز الخامس برصيد 12 نقطة، وهي مرتبة لا ترضي عشاق القلعة، والتي ترى أن فريقها مؤهل للمنافسة والفوز باللقب. على الجانب الآخر ستكون المباراة اختبارا صعبا للنصر حامل اللقب ومتصدر الترتيب بـ18 نقطة وبفارق الأهداف عن الاتحاد الذي يملك 18 نقطة هو الآخر.

وسيجد الأسباني كانيدا مدرب الفريق نفسه تحت ضغط مواصلة الانتصارات، ومناسبة للرد على محاولات البعض للتشكيك في قدرته على النجاح في قيادة حامل بطولتي الدوري والكأس.

وفي بقية المباريات يلعب اتحاد جدة مباراة سهلة من الناحية النظرية عندما يستضيف الخليج، لكن الأخير أظهر عنادا كرويا في كل مبارياته التي خاضها خاصة مع الفرق الكبيرة منذ صعوده هذا الموسم.

ويحسب للاتحاد أنه يحصد النقاط، تحت قيادة مدربه المؤقت عمرو أنور، حتى أن الفريق حصد العلامة الكاملة من مبارياته الست بـ18 نقطة رغم تفاوت المردود الفني والأداء الجماعي، لكن يحسب لأنور أنه أنجز مع الفريق حتى الآن ما لم ينجزه الاتحاد في المواسم الماضية.

وتفتتح الجولة بثلاث مباريات يوم الخميس حيث يلعب هجر مع العروبة ويستضيف نجران المترنح نظيره الفيصلي، ويحل التعاون ضيفا على الشعلة بينما يلتقي الجمعة الفتح مع الرائد.

22