الدوري المصري عالق بين قرار العودة وصعوبة الإلغاء

14 ناديا ترفض عودة المنافسات إلى الملاعب المصرية، فيما تؤكد اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد كرة القدم المصري أن قرار عودة الدوري المحلي لم يحدد.
الثلاثاء 2020/06/02
منافسة شرسة

يكثف اتحاد الكرة المصري اتصالات مستمرة مع كافة الجهات المعنية لحسم مصير مسابقة الدوري العام هذا الموسم، خاصة أن اللجنة الخماسية تعي جيدا الأعباء المالية الواقعة على الأندية جراء عدم حسم مصير النشاط الرياضي. وفي حالة عدم استئناف الدوري يوم 15 يوليو بحد أقصى سيكون من الصعب استكمال الموسم الحالي وسيكون الإلغاء هو الاحتمال الأقرب.

القاهرة - يرغب الاتحاد المصري لكرة القدم في عودة الأندية للتدريبات بداية من 15 يونيو المقبل وعودة الدوري منتصف شهر يوليو المقبل، حتى ينتهي الموسم في شهر سبتمبر أو مطلع أكتوبر بحد أقصى، حتى تتمكن اللجنة الخماسية من إطلاق الدوري الجديد في أكتوبر أيضا، لاسيما أن هناك العديد من الارتباطات في الموسم الجديد مثل بطولة أمم أفريقيا وكأس العالم العسكري وأولمبياد طوكيو 2021.

وأكد محمد مصيلحي، رئيس مجلس إدارة نادي الاتحاد السكندري، رفضه التام لعودة النشاط الرياضي المصري. وقال مصيلحي في تصريحات تلفزيونية لقناة صدى البلد، إنه يمتلك خطابا من 14 ناديا، وتم تقديمه لوزارة الرياضة واتحاد الكرة المصري للمطالبة بعدم استكمال النشاط المحلي. وأضاف أن تلك الأندية ليست معترضة على تتويج الأهلي بالدوري المصري هذا الموسم، حال إلغاء النشاط مثلما حدث في بلجيكا وفرنسا. وأوضح “نحن نعمل حاليا على التفاوض مع طلعت يوسف لتمديد تعاقده، بعد النتائج المميزة التي حققها معنا”.

أكد عمرو الجنايني رئيس اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد كرة القدم المصري أن قرار عودة الدوري المحلي حتى الآن لم يحدد.

وقال الجنايني في تصريحات صحافية إن قرار عودة الدوري المصري من عدمه هو قرار الحكومة المصرية وفقا للإجراءات الاحترازية لمواجهة فايروس كورونا. وأضاف أن هناك قرارا بعودة تدريجية إلى النشاط الرياضي بدءاً من منتصف شهر يونيو. وأوضح أنه ليس هناك قرار رسمي حتى الآن باستئناف مسابقة الدوري المصري ولدينا جميع السيناريوهات لكل الاحتمالات.

وعلق حازم إمام نجم منتخب مصر السابق، على الصراع الحالي بين الأهلي والزمالك، على لقب نادي القرن قائلا “هذا الملف مفروغ منه بالنسبة لجماهير الزمالك، لديهم اقتناع شديد بأن لقب القرن الأفريقي كان يجب أن يكون من نصيب القلعة البيضاء”.

وأضاف “أنا أيضا لدي نفس الاقتناع. عدد بطولات الزمالك كان أكبر من الأهلي، بجانب حصد دوري أبطال أفريقيا بنسبة أكبر من الأحمر، والتي تعتبر البطولة الأهم”. وتابع “نقاط دوري الأبطال كان يجب أن تكون أكبر من مسابقة أبطال الكؤوس، حيث يشارك في دوري الأبطال الأندية الأقوى في بلدانها بعد حصد لقب الدوري”.

وعن مصير الدوري، أوضح حازم إمام “مصير اللقب غامض بشكل كبير، حتى اللجنة الخماسية لا تعرف مصير البطولة سواء بالاستكمال أو إلغاء الموسم”. وكان الكاف قد منح لقب القرن الأفريقي، للأهلي رغم حصوله على إجمالي 7 بطولات قارية، في الوقت الذي حصل فيه الزمالك على 9 ألقاب، قبل أن يعلن مسئولو الاتحاد القاري، تحديد النقاط كمعايير لحسم نادي القرن. ومن جانبه أكد محمد عادل فتحي، عضو مجلس إدارة المقاولون العرب، أن إدارة ناديه سوف تدعم القرار الذي تتخذه الدولة لحسم مصير الدوري المصري الممتاز سواء باستكماله أو إلغاء الموسم. وقال عادل فتحي في تصريحات صحافية “لا توجد أي مفاوضات أو مناقشات بين الأندية واللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة لحسم مصير الدوري”.

أشرف عامر رئيس نادي الإنتاج الحربي، طالب من اللجنة الخماسية، وضع تصورات بشأن مصير بطولة الدوري

وأضاف “لسنا مع إلغاء الدوري، كرة القدم صناعة كبيرة تشمل اللاعبين والأجهزة الفنية والإعلام، وأيضا الجماهير التي تحتاج لمشاهدة المباريات في ظل الظروف الراهنة”. وتابع “في حالة استمرار الدوري، الأمور ستكون مكلفة من الناحية المادية، لكن المقاولون لديه تحفظ وحيد في حالة الإلغاء وهو ضرورة حصول المقاولون على حقه بالمشاركة في أفريقيا خلال الموسم الجديد”.

وأردف المشرف العام على الكرة في المقاولون العرب “يجب أن نحصل على اهتمام اتحاد الكرة، فالفريق تواجد بالمركز الخامس خلال الموسم الماضي، ورغم ذلك لم يشارك في بطولة أفريقية أو عربية”.

وواصل “يجب أن يحصل المقاولون على حقه بالموسم الحالي في ظل وجوده بالمربع الذهبي، خصوصا أن الفريق يمتلك سمعة كبيرة في القارة الأفريقية بحصوله على 3 ألقاب سابقة”. وختم عادل فتحي “لدينا خطة قوية داخل المقاولون للحفاظ على الحالة الفنية ومحاولة التواجد بشكل مستمر في المراكز الأولى في جدول الدوري”.

وطالب أشرف عامر رئيس الإنتاج الحربي، من اللجنة الخماسية برئاسة عمرو الجنايني، وضع تصورات بشأن مصير بطولة الدوري سواء الموسم الحالي أو الموسم الجديد. وقال أشرف عامر “نرغب في معرفة مصير الدوري، ومن سيتحمل التكاليف المادية في حالة العودة أو إلغاء الموسم الحالي، حيث يجب وضع سيناريوهات لتوضيح جميع التفاصيل”. وأضاف “هناك سيناريو آخر في غاية الأهمية وهو كيف سيتم التعامل في حالة عودة الدوري، وتابع “ننتظر القرار الرسمي من الدولة ومن اللجنة الخماسية، بعد دراسة الوضع الخاص بفايروس كورونا”.

ومن جهته يتمسك عبدالناصر محمد مدير الكرة بإنبي، باستكمال النشاط الرياضي خلال الموسم الحالي. وقال عبدالناصر محمد “المؤشرات تشير إلى أن أزمة فايروس كورونا ستكون مستمرة لفترة طويلة، ولذلك أؤيد استئناف مسابقة الدوري مع مراعاة الضوابط والإجراءات الاحترازية”.

22