الدوري المصري يغري نجوم المنتخب التونسي

تشابه أساليب اللعب بين المدرستين التونسية والمصرية ساهم في نجاح أغلب التجارب الأخيرة.
السبت 2019/09/21
معلول وساسي تفرقهما الانتماءات ويجمعهما العلم

تابع عشاق الكرة المصري الجمعة مباراة الكأس السوبر المصري بين الأهلي صاحب لقب الدوري والزمالك المتوج بالكأس. هذه المباراة شدت أيضا الأنظار في تونس، والسبب يعود أساسا إلى وجود ثلاثة لاعبين تونسيين شاركوا في المواجهة، بوجود علي معلول مع الأهلي والفرجاني ساسي وحمدي النقاز مع الزمالك. لكن فضلا عن هؤلاء اللاعبين فإن الدوري المصري الممتاز بات يجذب عددا أكبر من نجوم الكرة في تونس وآخرهم مهاجم المنتخب التونسي عمر العيوني الذي وقّع مؤخرا لفائدة نادي بيراميدز.

تونس – بلغة الأرقام فإن عدد اللاعبين التونسيين الناشطين في الدوري المصري تضاعف خلال هذا الموسم، ففضلا عن معلول والنقاز وساسي ثم العيوني، فإن دوري هذا العام يشهد أيضا وجود لاعبين تونسيين آخرين مثل رفيق كابو وماهر الحداد.

هذا الرقم مرشح للارتفاع خلال المواسم القادمة، وذلك بناء على عدة معطيات من بينها تبني اتحاد الكرة في مصر قرار اعتماد لاعبي دول شمال أفريقيا كلاعبين محليين، وفضلا عن ذلك فإن نجاح أغلب تجارب اللاعبين التونسيين حفزت الأندية المصرية على البحث في “السوق التونسية”.

وفي هذا السياق يمكن القول إن أول اللاعبين الذين حققوا نجاحا لافتا في الدوري المصري كان النجم السابق لوسط ميدان الأهلي أنيس بوجلبان، حيث انتقل إلى “الفريق الأحمر” سنة 2007 قادما من الصفاقسي، ليحصد نجاحا كبيرا ويكون من أبرز لاعبي الأهلي في تلك الفترة.

ساهم بروز بوجلبان في فتح الباب أمام اللاعبين التونسيين لبدء مرحلة “غزو” الدوري المصري، لكن هذا الأمر كان على استحياء وبنسق بطيء. إلا أن الموسم الماضي يعتبر بمثابة العلامة الفارقة في تعامل الأندية المصرية مع اللاعبين التونسيين، حيث ساهم كل من علي معلول من جهة والفرجاني ساسي وحمدي النقاز من جهة أخرى في إذكاء روح التنافس بين “عملاقي” الكرة المصرية، فمعلول كان من أبرز لاعبي الأهلي وساهم بقسط كبير في تتويجه بلقب الدوري، وهو الأمر الذي ساهم في حصوله على جائزة الأفضل في الفريق.

في حين تمكن ساسي على وجه الخصوص من فرض نفسه بقوة صلب الزمالك، وبات بفضل مهاراته العالية وأهدافه وتمريراته الحاسمة “معبود” جماهير النادي الأبيض. وبعد أن ترددت أنباء عن إمكانية خوض هذا الثلاثي تجارب جديدة بعيدا عن الدوري المصري، دفع تمسك الفريقين بخدمات هؤلاء اللاعبين إلى بقائهم وبالتالي المساهمة مجددا في تنشيط منافسات الدوري الممتاز.

وفي هذا السياق يوضح الكاتب والصحافي التونسي عمر المجبري في حديثه عن تجارب اللاعبين التونسيين في مصر قائلا “أعتقد أن تشابه أساليب اللعب بين المدرستين التونسية والمصرية ساهم في نجاح أغلب التجارب الأخيرة، ففي الموسم الماضي كان معلول وساسي من أبرز اللاعبين وقادا فريقيهما إلى التتويج المحلي”.

وأضاف المجبري في تصريحه لـ”العرب” بالقول “من الثابت أن تبادل الخبرات بين المدرستين التونسية والمصرية سيتواصل، فأغلب الأندية المصرية أصبحت لديها قناعة أنه بمقدور اللاعب التونسي تقديم الإضافة الفورية، خاصة وأنه يتأقلم سريعا في محيطه الجديد بمصر ولا يجد أي صعوبة في الاندماج مع فريقه الجديد”.

أول اللاعبين الذين حققوا نجاحا لافتا في الدوري المصري كان النجم السابق للأهلي أنيس بوجلبان

وبيد أن التعامل مع “السوق التونسية” لم يعد حكرا على قطبي الكرة في مصر، إذ تعددت التجارب خلال المواسم الماضية في عدة فرق أخرى، ولئن كان التعامل ينحصر أساسا مع لاعبين لا يعتبرون من نجوم الكرة في تونس فإن  ما حصل مؤخرا يؤكد وجود تطور ملحوظ في جدية الأندية المصرية في البحث عن لاعبين “سوبر” من تونس. فمنذ أيام قليلة نجح نادي بيراميدز، الذي يعتبر حاليا ثالث أقوى فريق في مصر، في التعاقد مع المهاجم الدولي التونسي عمر العيوني قادما من الدوري النرويجي.

وبقدوم العيوني أصبح المنتخب التونسي الأول ممثلا بأربعة لاعبين في مصر، وهو ما يعني أن الدوري المصري بات ثاني دوري بعد الدوري المحلي ممولا للمنتخب التونسي. في هذا السياق وجب تأكيد أن دعوة العيوني في الآونة الأخيرة للعب لأول مرة مع المنتخب التونسي كانت السبب الأول الذي ساهم في حصول هذا الاتفاق مع نادي بيراميدز الذي قرر بدوره أن يتعامل مع “السوق التونسية” ويتعاقد مع لاعب دولي أسوة بالأهلي والزمالك. وفي حديثه عن تطور عدد اللاعبين التونسيين الناشطين في الدوري المصري من حيث “الكم والكيف” أشار اللاعب الدولي السابق لمنتخب تونس أنيس بوجلبان أن اللاعب التونسي قادر بسهولة على التألق في الدوري المصري.

وبرّر بوجلبان تحليله من خلال تأكيد وجود تقارب كبير للغاية بين المدرستين التونسية والمصرية، من شأنه أن يساعد اللاعب التونسي عند خوضه تجربة في الدوري المصري، فضلا عن ذلك فإن تطور مستوى الكرة المصرية وقوة المنافسة تدفع أي لاعب تونسي إلى خوض غمار تجربة مماثلة.

وأضاف قائلا “أصبحت لدى الأندية المصرية قناعة كبيرة بأن اللاعب التونسي لديه إمكانيات جيدة للغاية وبمقدوره سريعا تقديم الإضافة، لذلك ارتفع عدد اللاعبين التونسيين المحترفين في الدوري المصري، لكن أعتقد أن عددهم سيتضاعف في قادم المواسم، خاصة وأن أغلب التجارب مع نجوم المنتخب التونسي كانت مميزة”.

وفي المقابل مازال الحضور المصري في الدوري المصري محتشما للغاية، فبعد تجربة قصيرة للاعب محمد سليم مع الملعب التونسي خلال الموسم الماضي قبل أن يقرر المغادرة، مازال الأمل يراود الجميع بأخذ المبادرة والتعاقد مع نجوم “سوبر” من الدوري المصري.

ولئن اقترب نجم الأهلي السابق عمرو جمال من كسر القاعدة بعد أن وقع عقدا أوليا مع الصفاقسي، فإن التزامه بالخدمة العسكرية أجّل تفعيل الاتفاق.

22