الدولة الإسلامية تسونامي يجتاح إقليم كردستان

الاثنين 2014/08/04
قوات البشمركة خسرت أهم المدن الخاضعة لسيطرتها

بغداد- اعلن تنظيم الدولة الاسلامية الاثنين انه نجح في فتح الشريط الحدودي بين محافظتي نينوى التي يسيطر عليها ودهوك التابعة لاقليم كردستان، معربا عن امله "استكمال فتح المنطقة بالكامل".

وخسرت قوات البشمركة خلال اليومين الماضين اهم المدن الخاضعة لسيطرتها في محافظة نينوى والمحاذية للاقليم وهما زمار وسنجار التي تقطنها الاقلية الايزيدية.

ونشر التنظيم مساء امس الاحد بيانا بعنوان "غزوة فتح الشريط الحدودي بين ولاية نينوى ومحافظة دهوك" على مواقع جهادية.وقال البيان "انطلقت جحافل الخلافة الإسلامية (السبت) صوب المناطق الشمالية الغربية المحاذية لولاية نينوى الابية، فيسر الله للمجاهدين اقتحام العديد من المناطق المهمة التي تسيطر عليها العصابات الكردية والمليشيات العلمانية".

واضاف "بعد سلسلة معارك بمختلف أنواع الأسلحة استغرقت يوما كاملا (...) وسقط وأُصيب فيها العشرات وهرب المئات منهم تاركين أعدادا كبيرة من الآليات والعجلات وكمية ضخمة من الأسلحة والأعتدة غنيمة للمجاهدين".

وتابع البيان ان "الاخوة سيطروا فيها على العديد من المناطق، ووصلت سرايا الدولة للمثلث الحدودي بين العراق والشام وتركيا". واعرب التنظيم "استكمال فتح المنطقة بالكامل".

والمناطق التي فرض تنظيم "الدولة الاسلامية" عليها سيطرته مؤخرا تمتاز بثروتها النفطية، بالاضافة الى موقعها الاستراتيجي القريب من المثلث الحدودي العراقي التركي السوري.

وسيطر الاقليم على هذه الاراضي التي تقع ضمن المناطق المتنازع عليها، بعد هزيمة الجيش العراقي هناك، واعلن انه ضمها الى اقليمه ولن يتراجع عنها.

وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان الاثنين بان 67 شابا عراقيا ايزيديا قتلوا برصاص عناصر الدولة الاسلامية كما جرى تفجير مزارين للطائفة الايزيدية في قضاء سنجار شمالي مدينة الموصل.

وقال الشهود إن "عناصر الدولة الاسلامية ارتكبوا مجزرة بشرية بحق الشباب الايزيديين بعد رفضهم طلب المسلحين بإعلان اسلامهم وتغير ديانتهم والدخول في الاسلام حيث تم قتل 67 شابا في مجمع "سيبا" بعد احتجازهم من قبل العناصر المسلحة وسط قضاء سنجار".

واشار الشهود إلى قيام المسلحين باقتحام المباني والمصارف والجمعيات الحكومية وغيرها من الدوائر الخدمية وسرقوا الاموال واغلب احتياجات الاهالي في القضاء.

وذكر الشهود أن المسلحين فجرو مزار "ئامادين" ومزار "لامريين" المقدسين لدى الطائفة الايزيدية والمتواجدين اسفل جبل سنجار كما يحاولون تفجير المزارات الاخرى التابعة للطائفة الايزيدية في اعلى جبل سنجار بعد انذراهم للأهالي القريبة من المزارات بالإخلاء من اجل تفجيرها .

وقد خرج المئات من الاكراد العراقيين اليوم في مظاهرات حاشدة في مدينتي اربيل والسليمانية للمطالبة بإنقاذ شعب سنجار من اعمال العنف والتهجير التي تقوم بها الدولة الاسلامية التي احتلت منطقة سنجار امس الاحد .

وتجمع المتظاهرون في اربيل امام مبنى البرلمان فيما تجمع اخرون امام الابنية الحكومية في مدينة السليمانية وهم يهتفون بشعارات تطالب بإنقاذ الإيزيديين الذين يتعرضون لمعاناة خطيرة جراء قيام الدولة الاسلامية بالسيطرة على قضاء سنجار ما اضطرهم الى الصعود الى قمة جبل سنجار .

ويعيش النازحون حاليا اوضاعا سيئة جراء نقص الغذاء والمياه فضلا عن أن هذه العوائل تعيش الآن في العراء في ظل ارتفاع كبير في درجات الحرارة .

كما أفادت مصادر أمنية وشهود عيان بان 18 شخصا قتلوا غالبيتهم من عناصر الدولة الاسلامية وأصيب ثلاثة من المدنيين في قصف للطيران العراقي استهدف مكانين منفصلين غربي مدينة كركوك.

وقالت المصادر إن طائرات مقاتلة استهدفت منزلين بحي حطين في قضاء الحويجة غربي كركوك ما أدى الى مقتل سيدتين وثلاثة اطفال ورجل واصابة ثلاثة مدنيين من عائلتين تم نقلهم الى مستشفى القضاء لتلقي العلاج .

وحسب المصادر ، تمكنت طائرات مقاتلة من قتل 12 من عناصر الدولة الاسلامية بعد قصف مبنى محكمة قضاء الحويجة والتي يتحصن فيها المسلحون.

1