"الدولة الإسلامية" تعدم حوالي 500 إيزيدي

الأحد 2014/08/10
فرار عشرات الآلاف من الإيزيديين من بطش داعش

بغداد- قال وزير حقوق الإنسان العراقي الأحد إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا 500 على الأقل من الأقلية اليزيدية في العراق خلال هجوم شنوه في شمال البلاد.

وأضاف الوزير محمد شياع السوداني أن المسلحين دفنوا بعض الضحايا أحياء بما في ذلك عدد من النساء والأطفال وأسروا 300 امرأة .

وقال "لدينا أدلة قاطعة حصلنا عليها من اليزيديين الناجين من الموت وكذلك صور لمواقع الجرائم تظهر بصورة لا تقبل الشك أن عصابات داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) قد أعدمت ما لا يقل عن 500 من اليزيديين بعد دخولها سنجار."

وبلدة سنجار هي موطن اليزيديين منذ القدم وسيطر عليها المقاتلون السنة الذين يصفون اليزيديين بأنهم "عبدة الشيطان".

وأضاف السوداني "بعض الضحايا ومن ضمنهم نساء وأطفال دفنوا أحياء في مقابر جماعية متفرقة في منطقة سنجار وأطرافها."

واضطر عشرات الآلاف من اليزيديين والمسيحيين إلى الفرار مع تقدم التنظيم -الذي أعلن قيام خلافة في أجزاء من العراق وسوريا- إلى مسافة 30 دقيقة بالسيارة من أربيل عاصمة اقليم كردستان بشمال العراق.

ويتفرق اليزيديون وهم أتباع ديانة قديمة انبثقت عن الزرادشتية في أنحاء شمال العراق وهم جزء من الأقلية الكردية في البلاد.

وانقضت مهلة منحها التنظيم حتى تعتنق 300 أسرة يزيدية الاسلام أو تواجه القتل على يد الدولة الإسلامية. ولم يتضح على الفور ما إذا كان الوزير يتحدث عن مصير هذه الأسر أم آخرين.

وخلال تقدمه الأخير الأسبوع الماضي ألحق التنظيم الذي اجتاح شمال العراق في يونيو حزيران الهزيمة بالأكراد ليسيطر على عدة بلدات وحقل نفطي خامس وأكبر سد في العراق مما يكسبه القدرة على اغراق مدن وقطع امدادات المياه والكهرباء.

وتمكن اكثر من عشرين الف شخص من الايزيديين العراقيين ، اغلبهم نساء واطفال، من الهروب بمساعدة قوات البشمركة الكردية من جبل سنجار عبر سوريا والعودة الى اقليم كردستان الشمالي، حسبما افادت مصادر رسمية الاحد.

وقالت النائبة فيان دخيل لفرانس برس "تمكن حوالى عشرين الف من اهالي سنجار من الهرب من جبل سنجار بمساعدة قوات البشمركة (الكردية) عبر سوريا والدخول للعراق عبر معبر فيشخابور".

واضافت النائبة وهي كردية ايزيدية، "مازال هناك الاف اخرين عالقين في الجبل" .

من جانبه، قال شوكت بربهاري مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية مع سوريا، لفرانس برس "تمكنت قوات البشمركة (الكردية) منذ يوم امس حتى الان من تامين وصول نحو 30 الف يزيدي غالبيتهم من النساء والاطفال، من اهالي سنجار الذين كانوا عالقين في جبل سنجار".

واضاف ان "العملية مستمرة للمساعدة في تأمين وصول المدنيين الباقين لاننا لا نعلم عددهم" بالتحديد.

بدوره، أكد ديفيد سونسن المتحدث باسم دائرة الأمم المتحدة للشؤون الانسانية "اوجا"، لفرانس برس بان "السلطات المحلية (في كردستان) ابلغتها بان ما بين 15 الى 20 الف من اهالي سنجار استطاعوا الهرب من الجهة الجنوبية من جبل سنجار مرورا عبر سوريا ثم عبروا الحدود ودخلوا العراق".

وكانت النائبة دخيل قد حذرت أمس السبت من خطورة اوضاع الاقلية الايزيدية العالقة في جبل وقالت "اذا لم نستطع فعل شيء يمنح املا للناس على جبل سنجار فسينهارون خلال يوم او يومين ويحدث موت جماعي".

وسيطر مقاتلو "الدولة الاسلامية" في الثالث من الشهر الحالي، على مدينة سنجار الموطن الرئيسي للاقلية الايزيدية في شمال غرب العراق، ما دفع عشرات الالاف من ابنائها الى النزوح، ومازال الاف منهم عالقين في جبل سنجار مهددين بالموت جوعا او عطشا في حال نجاتهم من جهاديي الدولة الاسلامية.

1