الدول الصناعية مستعدة لدعم أوكرانيا ماليا

الثلاثاء 2014/03/04
دعوات لاستبعاد روسيا من مجموعة الثمانية

لندن – قررت سبع من أصل أقوى ثمان حكومات في العالم تشكل مجموعة الثماني، تعليق الاستعدادات لقمة المجموعة المقررة في مدينة سوتشي الروسية في يونيو المقبل.

وأصدرت كل من كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة والمفوضية الاوروبية بيانا مشتركا ينتقد “الانتهاك الروسي الواضح لسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا”.

كما صدرت دعوات في نهاية الاسبوع لاستبعاد روسيا من مجموعة الدول الصناعية الثماني.

وأعرب وزراء مالية الدول الصناعية الكبرى عن استعدادهم لتقديم “دعم مالي قوي” لاوكرانيا، ولكنهم اشترطوا ان يتم هذا الدعم في اطار برنامج يضعه صندوق النقد الدولي ويتضمن اصلاحات اقتصادية.

وقال بيان لوزراء مالية الدول “نحن متحدون في التزامنا توفير دعم مادي قوي لاوكرانيا”. ورحبوا بإرسال صندوق النقد الدولي بعثة الى اوكرانيا هذا الاسبوع للبدء بمفاوضات تقنية مع السلطات الاوكرانية.

وأضاف البيان أن “صندوق النقد يبقى المؤسسة الافضل تجهيزا لمساعدة اوكرانيا على التصدي لمشاكلها الاقتصادية الآنية من خلال تقديم نصائح في مجالات السياسات المالية والاصلاحات اللازمة”.

وأكد الوزراء أن “دعم صندوق النقد الدولي سيكون اساسيا للحصول على دعم اضافي من كل من البنك الدولي، ومؤسسات مالية دولية أخرى، بالإضافة الى الاتحاد الاوروبي ومصادر ثنائية”.

وكان صندوق النقد قد اعلن الخميس انه تسلم من السلطات الانتقالية في اوكرانيا طلبا رسميا لمساعدتها، مؤكدا “استعداده للاستجابة” لهذا الطلب. وغالبا ما يربط صندوق النقد الدولي مساعداته لدولة ما ببرنامج اصلاحات يتعين عليها تنفيذه.

وأكد الوزراء أن المرحلة الانتقالية “تتيح لأوكرانيا فرصة فريدة لتطبيق اصلاحات ضرورية لإرساء الاستقرار المالي وتحقيق تطلعات الشعب الاوكراني الاقتصادية بشكل أفضل”.

10