الدول العربية لا تستطيع تلبية حاجة مصر للاستثمارات

الجمعة 2013/10/04
مشاريع قيد الدرس في مصر

القاهرة - أكد عبدالوهاب البدر المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية أهمية وضع خطة اقتصادية سليمة لتنفيذ مشروعات التنمية في مصر، موضحا أن مصر "تحتاج حاليا لاستثمارات ضخمة لا تستطيع مؤسسات التمويل العربية تلبيها وحدها".

وقال البدر في تصريحات بمطار القاهرة قبيل مغادرته مصر أمس عائدا إلى بلاده، بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام، إن "المستثمرين الكويتيين سيصلون إلى مصر للمشاركة فى إقامة مشروعات استثمارية مشتركة عقب تحسن الأوضاع الأمنية والسياسية، حيث لا يمكن لأي مستثمر أن يخاطر بأمواله إلا بعد الاطمئنان على أوضاع البلد الذي ينوي الاستثمار به".

وأكد البدر حرص الصندوق "على المشاركة فى توفير التمويل اللازم لبعض المشروعات الضرورية وفى نفس الوقت حريص على عدم تحميل موازنة الدولة المصرية بمزيد من الديون مرة واحدة".

وكان البدر وقع مع زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء وزير التعاون الدولي اتفاقية قرض تحصل بموجبها الحكومة المصرية من الصندوق الكويتى على نحو 110 ملايين 108 مليون دولار أميركي، للمساهمة في تمويل مشروع كهربة إشارات خط بنها – الزقازيق – الإسماعيلية – بورسعيد بهدف زيادة عوامل الأمان على هذا الخط.

وهبت الإمارات والسعودية والكويت لمساعدة مصر بعد الاطاحة بحكومة الإخوان المسلمين في 3 يوليو الماضي وأعلنت تقديم 12 مليار دولار، تسلمتها مصر بالفعل منذ ذلك الحين.

كما عبرت بعد ذلك هذه الدول عن استعدادها لتقديم المزيد من المساعدات لدعم الحكومة الانتقالية وتعويض أي غياب للمساعدات الغربية. وقام مسؤولون بالدول الثلاثة بزيارات عديدة إلى القاهرة لدراسة احتياجات مصر، في حين التزمت قطر الصمت، بعد أن كانت أكبر داعم لحكومة الإخوان المسلمين.

وتلكأت المفاوضات القطرية مع القاهرة لتحويل وديعة تبلغ ملياري دولار إلى سندات حكومية، الأمر الذي دفع الحكومة الانتقالية المصرية للاعلان عن استعدادها لرد تلك الوديعة إلى الدوحة.

11