الدويلة لا يليق بالكويت

الاثنين 2014/12/29

من كويت العزة والتسامح والمحبة يخرج علينا أحد الناعقين، وهو أحد أعضاء مجلس الأمة الكويتي، الذي لـم يلاق أهل الكـويت منه خيرا منذ فترة طويلة عند اقتحام الفئة الضالة من الإخوان المسلمين مناصبه، وحصل ذلك، للأسف الشديد، عبر قناة تلفزيونية رسمية مرخصة من وزارة الإعلام الكويتية، حيث قام أحد المأجورين بالإساءة لشخص الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.

نذكر أن الشيخ محمد بن زايد كان من أول من ضحى بحياته دفاعا عن أرض الكويت، في الوقت الذي كان فيه مبارك الدويلة هاربا من الدفاع عن أرض بلاده أثناء الغزو العراقي الغاشم.

الكويت التي كانت منارة للعلم والنور والثقافة، في وقت لا يوجد لأهل الخليج العربي وسيلة من العلم والمدارس والجامعات، وهي ما زالت كذلك ونحن على ثقة في أهلها ورجالها.

فماذا جلبت لها يا مبارك الدويلة، غير العار والعيب.

محمد بن زايد هو ابن الكويت، وأهل الإمارات هم أهل الكويت، لذلك لا نقبل نحن شعب الإمارات، وكذلك لا يقبل الشرفاء من شعب الكويت أن يترك الدويلة يعبث بأمنها واستقرار وطن يحبه الجميع.

فمبارك الدويلة، والمدعون من أمثاله، هم من نخاف على الكويت منهم.

تركه وأمثاله يعيثون بأرض الكويت الطاهرة فسادا لا يليق بالدولة الشقيقة.

فنحن في وقت في حاجة ماسة إلى مواقف توحد القلوب والصفوف بين الظلام الذي يحوط بالمجتمعات العربية، وفي حاجة أكثر إلى من يجمع قلوبنا جميعا على الحب.

فالشيخ محمد بن زايد هو أحد أكبر الذين يُجمع أهل الخليج العربي، والعرب عموما، على حبه كالظل في الشمس الحارقة، فكل إساءة ترتدّ على صاحبها وهو لا يلتفت لها.

ونحن على تمام اليقين والثقة بدولة الكويت الشقيقة، وبأميرها، وبشعبها الرافض لهذه الإساءة النكراء، والدخيلة على قيم المجتمع الكويتي، ونحن أيضا في انتظار ما ستقرره السلطات الأمنية والقضائية في دولة الكويت.


كاتب إماراتي

9